تسجيل الدخول

أعلنت كوسوفو رسمياً عن فتح سفارتها لدى الكيان الإسرائيلي في القدس

admin16 مارس 2021آخر تحديث : منذ 5 أشهر
أعلنت كوسوفو رسمياً عن فتح سفارتها لدى الكيان الإسرائيلي في القدس

السلوفاكية: SVET

أعلنت كوسوفو يوم البارحة الأحد أنها فتحت رسميا سفارتها في القدس.
وأشارت وكالة فرانس برس إلى أنها أصبحت أول “منطقة ذات أغلبية مسلمة” تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وانضمت كوسوفو إلى الولايات المتحدة وغواتيمالا التي لها سفارات في القدس.
وجاءت هذه الخطوة مقابل اعتراف الكيان الإسرائيلي بكوسوفو، وهو انتصار كبير لجهود بريشتينا للاعتراف الكامل باستقلالها في عام 2008 بعد الحرب مع صربيا في التسعينيات، بحسب وكالة فرانس برس.

وقالت وزارة خارجية كوسوفو في بيان إن السفارة الجديدة افتتحت خلال احتفال قصير رُفع خلاله علم كوسوفو أمام المبنى في القدس.

ترفض صربيا الاعتراف باستقلال إقليمها السابق كما تفعل بعض الدول الأخرى، بما في ذلك سلوفاكيا، بحيث أنه بينما تعترف كوسوفو حاليًا بالكثير من العالم الغربي، فإن رفضها من قبل حلفاء بلغراد الرئيسيين – روسيا والصين – يستبعدها من الأمم المتحدة.

أقامت كوسوفو علاقات دبلوماسية مع الكيان الإسرائيلي في 1 فبراير 2021، واعترفت بريشتينا أيضًا بالقدس عاصمة للدولة اليهودية، مما جعلها في صراع مع بقية العالم الإسلامي، كما كتبت الوكالة إلى وكالة فرانس برس.
وصدر قرار الاعتراف المتبادل بين كوسوفو، حيث غالبية السكان مسلمون، وإسرائيل في سبتمبر الماضي، في قمة قادة صربيا وكوسوفو، التي عقدت في البيت الأبيض في واشنطن بحضور الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب.

باستثناء كوسوفو، فقط الولايات المتحدة وغواتيمالا لهما سفارات في القدس.
وأبدت صربيا والجمهورية الدومينيكية وملاوي اهتمامًا أيضًا في الأشهر الأخيرة بحذو حذوهما. افتتحت جمهورية التشيك رسميا فرعا في القدس، لسفارتها في تل أبيب.
وضع القدس متنازع عليه لدى المجتمع الدولي، لأن إسرائيل احتلت الجزء الشرقي من المدينة، بعد ما يسمى بحرب الأيام الستة عام 1967.
في نهاية عام 2017، اعترفت حكومة الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وفي مايو 2018 نقلت السفارة الأمريكية إلى هناك.
ودعت واشنطن الدول الأخرى إلى أن تحذو حذوها.
وأوضحت وكالة أسوشيتد برس أن الفلسطينيين والعديد من الدول في أوروبا انتقدوا بشدة واشنطن بسبب هذه الخطوة، لأنها في رأيهم لا تسهم في حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

المصدرSVET
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.