تسجيل الدخول

أعلن محمود عباس عن قطع جميع العلاقات مع اسرائيل وأمريكا رداً على خطة ترامب للسلام

2020-02-01T18:50:23+01:00
2020-02-01T18:51:59+01:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas1 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 9 أشهر
أعلن محمود عباس عن قطع جميع العلاقات مع اسرائيل وأمريكا رداً على خطة ترامب للسلام

البلجيكية: HLN

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قطع أي علاقة بين فلسطين والكيان الإسرائيلي.
وقال عباس قبل بدء قمة الجامعة العربية في العاصمة المصرية القاهرة إن العلاقات يجري قطعها مع الأمريكيين.

يرفض عباس خطة السلام التي وضعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي يعتبرها خرقًا لاتفاقيات أوسلو لعام 1993.
تتضمن الخطة:
•ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة.
•سيحصل الفلسطينيون على دولتهم الخاصة، إلى جانب الدعم المالي الهائل.
•القدس هي “عاصمة إسرائيل غير القابلة للتجزئة” في الخطة.
أعلن الرئيس الفلسطيني في وقت سابق أنه لا يرى أي شيء في الخطة الجديدة.
كما خرج الفلسطينيون الغاضبون إلى شوارع الضفة الغربية هذا الأسبوع لتوضيح استيائهم.
ألقى المتظاهرون الحجارة اتجاه قوات الأمن الإسرائيلية في بيت لحم و التي أطلقت الغاز المسيل للدموع.

581 3 - المركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام - EPAL
المظاهرات التي خرجت رفضاً لصفقة القرن

الجامعة العربية ترفض الخطة:
الجامعة العربية أعلنت عن رفضها لخطة تسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في وقت سابق من هذا الأسبوع.
وقالت الجامعة يوم السبت إن الخطة “غير عادلة” للفلسطينيين.

في رسالة بعد الاجتماع، تقول جامعة الدول العربية إنها “ترفض الاتفاقية الأمريكية الإسرائيلية، لأنها لا تحترم الحقوق والتطلعات الأساسية للشعب الفلسطيني”.
يؤكد الوزراء على الحاجة إلى حل الدولتين على أساس حدود 1967 ومع القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية.

في خطة واشنطن، ستكون القدس عاصمة “غير قابلة للتجزئة” لإسرائيل، و دولة فلسطيني ستحصل على عاصمة في أبو ديس، إحدى ضواحي القدس.
يريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية بأكملها عاصمة لدولتهم.

مقارنة الخطة مع الفصل العنصري:
وفقًا للأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، فإن خطة السلام تؤدي إلى فصل عنصري.
وقد قال ذلك بعد اجتماع طارئ في العاصمة المصرية القاهرة: “تؤدي الخطة إلى فئتين من المواطنين، الفصل العنصري، حيث سيكون الفلسطينيون مواطنين من الدرجة الثانية دون حقوق مدنية أساسية”.
وقال أحمد أبو الغيط إن الاقتراح الأمريكي “لا يحقق الاستقرار ولا يعمل من أجل السلام، يجب على الطرفين التفاوض بنفسيهما لإيجاد حل مقبول لكليهما”.

المصدرHLN
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.