تسجيل الدخول

أغلبية الناخبين الأمريكيين يؤيدون تقييد الدعم المالي للكيان الإسرائيلي

admin20 يونيو 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
أغلبية الناخبين الأمريكيين يؤيدون تقييد الدعم المالي للكيان الإسرائيلي

الإسبانية: HispanTv

كشف استطلاع للرأي أن غالبية الناخبين الأمريكيين يؤيدون قانونًا يمنع (الكيان الإسرائيلي) من استخدام الأموال الأمريكية لضم الأراضي الفلسطينية.

وفقًا لنتائج استطلاع جديد أجرته مؤسسة Data for Progress لاستطلاعات الرأي التقدمية، خلال النزاع الأخير بين كيان تل أبيب وقطاع غزة، أيد غالبية الأمريكيين القيود التي تمنع إسرائيل من إنفاق المساعدة الدفاعية الأمريكية على مواصلة الإجراءات العدائية ضد المواطنين، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الإسرائيلية  تايمز أوف إسرائيل .

عند سؤالهم عما إذا كانوا سيدعمون أو يعارضون مشروع قانون يسعى إلى منع إسرائيل من إنفاق أموال دافعي الضرائب الأمريكيين لاحتجاز الأطفال الفلسطينيين ومصادرة أو تدمير الممتلكات الفلسطينية، أجاب 55٪ من الأمريكيين، بما في ذلك 72٪ من الديمقراطيين، بالإيجاب.
وبالمثل، أكد 57٪ من المستقلين و 36٪ من الجمهوريين دعمهم لتقييد التحويلات المالية إلى إسرائيل.
في المقابل أظهر الاستطلاع  أن  29٪ من المشاركين قالوا إنهم سيعارضون مشروع القانون.
يشير الاستطلاع إلى مشروع قانون قدمته النائب بيتي ماكولوم، النائب الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا.

تم إجراء الاستطلاع من خلال لجنة على شبكة الإنترنت في الفترة من 12 إلى 25 مايو، وهي الفترة التي تزامنت تقريبًا مع الهجمات العسكرية التي شنتها القوات الإسرائيلية على  غزة.

الصراع العسكري الإسرائيلي ضد غزة الذي استمر 11 يومًا، كيف ولماذا؟
بدأت حملة العدوان العسكري الإسرائيلي الأخيرة على غزة في 10 مايو بعد تصاعد التوترات نتيجة القمع الوحشي للتظاهرات الرافضة للخطة الإسرائيلية لإجلاء عدد من العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح بالقدس، لصالح المستوطنين اليهود.
على مدى 11 يومًا، قتل كيان تل أبيب مئات الفلسطينيين، بمن فيهم حوالي 70 طفلاً.
في 21 مايو، تم التوافق على  وقف إطلاق النار بوساطة مصرية، وإنهاء الهجمات العسكرية للجيش الإسرائيلي والهجوم الانتقامي للقوات الفلسطينية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.