تسجيل الدخول

أمير أندورا يطالب الغرب بالإعتراف بدولة فلسطين و الامتناع عن دعم المستوطنات

Nabil Abbas17 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
أمير أندورا يطالب الغرب بالإعتراف بدولة فلسطين و الامتناع عن دعم المستوطنات

الإسبانية: elperiodic

حث أمير أندورا خوان إنريك فيفيس في رسالته يوم البارحة الأحد، على أن يصر الغرب على تطبيق القانون الدولي، “النظر في الاعتراف بدولة فلسطين، كما فعل الكرسي الرسولي”،  كما دعا إلى رفض تقديم الدعم السياسي أو الاقتصادي للمستوطنات، وعارض بحزم أي عمل عنف أو انتهاك لحقوق الإنسان “.

جاءت هذه التصريحات عقب الرحلة إلى الأراضي المقدسة في يناير مع الأساقفة.
قام الأسقف بزيارة غزة ورام الله والقدس، نيابة عن رئيس المؤتمر الأسقفي.
في الرسالة، قال الأمير المشارك أيضًا إنها كانت الزيارة التي مكّنتهم من تبادل الخبرات مع المسيحيين في المنطقة، وكذلك “فهم آمال إخواننا وقلقهم، الذين يمثلون أقلية هناك، وسط الغالبية العظمى من اليهود والمسلمين “.

قال فيفيس إنه كان قادرًا على الالتقاء وسماع أهل “الأرض المقدسة ، الذين يتمتعون دائمًا بالمرونة والمثابرة في خضم الأوضاع السيئة”.
أساقفة تلك الكنائس، يرثون فشل المجتمع الدولي في المساعدة على تحقيق العدالة والسلام “في مكان ولادة المسيح”.
من وجهة نظرهم ، يتعين على الحكومات الغربية بذل المزيد من الجهد للوفاء بمسؤولياتها لدعم القانون الدولي وحماية كرامة الإنسان.

وأوضح أن الظروف المعيشية أصبحت لا تطاق: “هذا واضح بشكل مؤلم في الضفة الغربية، حيث نرى أن أكثر الحقوق الأساسية، بما في ذلك حرية التنقل، منتهكة.
الزيارة إلى غزة محبطة، أسفرت القرارات السياسية عن إنشاء سجن في الهواء الطلق وانتهاكات لحقوق الإنسان وأزمة إنسانية عميقة”.

ندد أيضًا الأمير أيضًا بأن كل شيء يتمحور حول البقاء اليومي وأن التطلعات إلى ضمان متطلبات الحياة الأساسية، مثل الكهرباء ومياه الشرب، قد تقلصت.
“لا يمكن للمسيحيين تجاهل ما يحدث هناك، ونحن بحاجة إلى الصلاة ودعم هذه المهمة.
نمو الحج إلى الأراضي المقدسة أمر مشجع، ولكن ينبغي ضمان عقد اجتماعات مع المجتمعات المسيحية المحلية.
في الوقت نفسه، نناشد حكوماتنا للمساعدة في بناء حل سياسي جديد، متجذر في الكرامة الإنسانية للجميع.
بينما يجب تحديد ذلك من خلال الحوار بين الشعوب التي تعيش في الأرض المقدسة “.

المصدرelperiodic
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.