تسجيل الدخول

إحياء ذكرى يوم الأرض في فلسطين التاريخية واستشهاد شاب في حيفا برصاص الشرطة الإسرائيلية

2021-03-31T17:58:07+02:00
2021-03-31T18:00:28+02:00
الصحافة الأوروبية
admin31 مارس 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
إحياء ذكرى يوم الأرض في فلسطين التاريخية واستشهاد شاب في حيفا برصاص الشرطة الإسرائيلية

الإيطالية: NenaNews

“كل يوم هو يوم الأرض”، هي عبارة غالبًا ما يكررها الفلسطينيون، في 30 مارس من كل عام، يحيي الفلسطينيون ذكرى حدث أعطى بمرور الوقت أسبابًا جديدة لمعنى قديم.
في عام 1976، أي قبل 45 عامًا، استشهد ستة شبان فلسطينيين من الجليل أثناء محاولات منع مصادرة 20 ألف دونم من الأراضي (الدونم الواحد يساوي ألف متر مربع) من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

منذ ذلك الحين، في كل عام، يزرعون أشجار الزيتون، ويعيدون التأكيد على الارتباط بأرضهم المحرومين منها.
قبل ثلاث سنوات، كان يوم الأرض بداية لمسيرة طويلة جدًا، سميت مسيرة عودة غزة التي استمرت 18 شهرًا، وأدت إلى أكثر من 200 شهيد و 10,000 جريح، معظمهم من الشباب، أصيبوا برصاص قناصة إسرائيليين في الساقين والركبتين على طول خطوط التماس مع القطاع.
لقد كانا أيضًا عامين مكثفين، من المشاركة على الحدود والغناء، والرقص، والدراسة، والأنشطة المنظمة للصغار في الكثير من  المجالات التي تم إنشاؤها لهذه المناسبة.

في هذا العام أحيوا ذكرى يوم الأرض الخامس والأربعين، وفي هذه الأثناء، استشهد فلسطيني يبلغ من العمر 33 عامً ، منير عنبتاوي، في حيفا، في حي وادي النسناس التاريخي، على أيدي رجال الشرطة الإسرائيلية الذين كانوا يحاولون، بحسب ما أفادوا ، منع طعن شخص في حيفا، بينما أبلغت الأسرة بعد ذلك أن منير يعاني من اضطراب ثنائي القطب حيث قالت أخته: “قتل بدم بارد، وكان مريضًا ، وكان بحاجة إلى المساعدة”، واصيب منير عنبتاوي برصاصة في ظهره.

كما أشار التقرير الأخير لمركز الإحصاء الفلسطيني : منذ عام 1948 حتى اليوم ، سيطر الكيان الإسرائيلي فعليًا على 85٪ من فلسطين التاريخية.
الحقيقة الأخرى: يبلغ عدد الفلسطينيين في العالم 13.7 مليون، 6.2 منهم لاجئون خارج الحدود الفلسطينية، لم يتمكن أي منهم، ممن يتمتعون بحق العودة المعترف به بموجب القانون الدولي، من عبور الحدود في الاتجاه المعاكس لأراضي والديهم وأجدادهم.
لذا، أمس، مثل كل عام، احتفل الآلاف بذكرى 30 مارس 1976 بيوم الأرض، في كافة أرجاء فلسطين التاريخية، في غزة، في الضفة الغربية، داخل أراضي 1948 من الجليل إلى النقب.

المصدرNenaNews
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.