تسجيل الدخول

إدارة ترامب تتحرك ضد منظمات حقوق الإنسان التي توثق انتهاكات الكيان الإسرائيلي

Nabil Abbas26 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
إدارة ترامب تتحرك ضد منظمات حقوق الإنسان التي توثق انتهاكات الكيان الإسرائيلي

البريطانية: TheGuardian

أفادت تقارير أن إدارة ترامب تفكر في التحرك ضد المنظمات التي وثقت انتهاكات الكيان الإسرائيلي لحقوق الإنسان.

تدرس حالياً وصف عدد من كبار المنظمات الإنسانية الدولية، بمعاداة السامية، وذلك بعد أن وثقت انتهاكات الكيان لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين، بما في ذلك بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة.

وتشمل المنظمات منظمة العفو الدولية ومقرها المملكة المتحدة وأوكسفام وكذلك منظمة هيومن رايتس ووتش الأمريكية.
واتهمت منظمة العفو الدولية إدارة ترامب ووزير الخارجية مايك بومبيو بمحاولة “إسكات وترهيب منظمات حقوق الإنسان الدولية” .

ستبدو هذه الخطوة وكأنها هدية لليمين الإسرائيلي في الفترة التي تسبق الانتخابات الأمريكية حيث يقال إن بومبيو يقودها.

لطالما اشتكت الشخصيات السياسية الإسرائيلية اليمينية، وليس أقلها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، من أن أي تدقيق في سجل الكيان الإسرائيلي في مجال حقوق الإنسان فيما يتعلق بالفلسطينيين، بما في ذلك من قبل هيئات الأمم المتحدة، بأنه متحيز وغير متناسب.
يأتي الإعلان المطروح بعد التصريحات الأخيرة لشخصيات سياسية إسرائيلية بارزة وجهت اتهامات مماثلة.
في العام الماضي، هدد جلعاد إردان، وزير الشؤون الإستراتيجية آنذاك، بمنع منظمة العفو الدولية من دخول الأراضي المحتلة بسبب تقرير دعا مواقع مثل Airbnb و Booking.com و Expedia و TripAdvisor إلى مقاطعة عمليات الإدراج في المستوطنات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة – التي يُنظر إليها على أنها غير قانونية بموجب القانون الدولي – و اتهام المواقع بالتربح من “جرائم حرب”.
قال إردان في ذلك الوقت: “منظمة العفو الدولية، تلك المنظمة المنافقة التي تتحدث باسم حقوق الإنسان، تعمل على الترويج لمقاطعة الإسرائيليين كجزء من حملة نزع الشرعية المعادية للسامية”.

أنكرت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وأوكسفام بشدة أي الاتهام بمعاداة السامية.
وقال بوب جودفيلو، من منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة، في بيان: “اتهامات الوزير بومبيو التي لا أساس لها هي محاولة أخرى لإسكات وترهيب منظمات حقوق الإنسان الدولية.
الإدارة تنشر معلومات مضللة وتعمل على تقويض أولئك الذين يعملون لحماية حقوق الإنسان، إن منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة ملتزمة التزاما عميقا بمكافحة معاداة السامية وجميع أشكال الكراهية في جميع أنحاء العالم، وستواصل حماية الناس حيثما تُحرم من العدالة والحرية والحقيقة والكرامة، نحن نعارض بشدة أي ادعاء بمعاداة السامية”.

المصدرTheGuardian
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.