تسجيل الدخول

إسرائيل تحذر هولندا من “التوترات” في حال إستمرار الدعوى التي رفعها هولندي من أصل فلسطيني ضد جنرالين اسرائيليين

Nabil Abbas11 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
إسرائيل تحذر هولندا من “التوترات” في حال إستمرار الدعوى التي رفعها هولندي من أصل فلسطيني ضد جنرالين اسرائيليين

هولندا – NOS

تنظر محكمة دانهاخ، حاليًا في قضية فريدة من نوعها وهي محاكمة اثنين من الجنرالات الإسرائيليين السابقين اللذين يتحملا مسؤولية قصف على مدينة غزة راح ضحيته العديد من المدنيين.
تستمر “إسرائيل” بالتحذير من “التوترات” مع هولندا، إذا استمرت هذه المحاكمة.
قام برفع القضية إسماعيل زيادة، وهو فلسطيني هولندي يعيش في دانهاخ منذ عدة سنوات.
توفي ستة من أقاربه في عام 2014 عندما تعرض منزلهم للغارات الجوية من الجيش الإسرائيلي.

في ذلك الوقت، كانت إسرائيل تخوض حربًا في غزة ضد حماس، وهي السلطة التي تحكم غزة.

رفع إسماعيل دعوى على الجنرالين اللذين أمرا بالهجوم في ذلك الوقت ويطالب بالتعويض عن خسارته.

ذهب إلى المحكمة الهولندية، لأن الفلسطينيين لا يستطيعون الذهاب إلى قاضٍ إسرائيلي ومقاضاة الجنرالين، الأمر الذي تنفيه “إسرائيل”.

جريمة حرب
وفقًا للمحامي ليزبيث زيخفيلد، التي تساعد إسماعيل، فإن الجنرالين ارتكبوا جريمة حرب بالهجوم على منزل للمدنيين في مدينة غزة.
قُتلت والدة إسماعيل المسنة وثلاثة أشقاء له وزوجة شقيقه وأحد أبنائهم.

وفقا لإسرائيل، لم يكن هناك أي جريمة حرب لأن المنزل هو مركز لقيادة حماس.
وقال روي شوندورف نائب المدعي العام الاسرائيلي “تم استخدامه للعمليات العسكرية في اليوم الذي أطلق فيه 126 صاروخا على اسرائيل”، كان اثنان من إخوان إسماعيل أعضاء في حماس و قد أكدت حماس عضوية أحد الأخوين.

يتحدث شوندورف عن “عملية عسكرية تحصل في كل نزاع مسلح”.
ووفقا له، لم تكن إسرائيل تعلم بوجود مدنيين في المنزل، لكن الهجوم كان مبررًا لأن مركز القيادة كان يمثل تهديدًا لإسرائيل.

المحامية ليزابيث تصف الهجوم “تقييم خاطئ تماما”.
ووفقاً لها، كان ينبغي على إسرائيل أن تنتظر حتى يكون الهدف خارج المنزل، لمنع وقوع إصابات بين المدنيين.

التفاصيل البارزة هي أن بيني غانتز أحد الجنرالين السابقين المعنيين.
كان القائد الأعلى للجيش الإسرائيلي خلال هجوم عام 2014.
وهو الآن زعيم حزب بلاو فيت المعارض، الذي فاز قبل ثلاثة أسابيع فقط في الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية و يأمل غانتز في أن يخلف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

بدأت الدعوى ضد الجنرالين السابقين الشهر الماضي.
لم يمثل الجنرالين بأنفسهم، لكن مثلهم مكتب محاماة استأجرته إسرائيل.
تحتج إسرائيل بالحصانة للجنرالات السابقين لأنهم كانوا يعملون في الجيش الذي نفذ الهجوم الإسرائيلي على غزة.

وفقا للمحامية ليزابيث، لا يمكن أن يكون هناك حصانة، لأنها جريمة حرب.
في هذه الحالة، سيكون الجنرالات السابقون مسؤولين شخصياً وسيتعين عليهم دفع تعويض إلى إسماعيل زيادة.

أستاذ وخبير في القانون الجنائي الدولي خيرت يان كنوبس يعتقد أن هناك فرصة جيدة لأن تفصل المحكمة في دانهاخ، في هذا الأمر.
“هذه مسؤولية مدنية لقائد عسكري يتصرف نيابة عن بلد ما.
وعلى غرار القضايا المرفوعة ضد ميلوسوفيتش وبينوشيه، كان عليهم أيضًا أن يقدموا بيانًا شخصيًا عن أفعالهم”.
وفقًا لـ كنوبس، فإن تمسكهم بالحصانة، لأنهم تصرفوا بالنيابة عن الدولة لا ينطبق هنا.
ويستطيع القضاة رفض هذا الدفاع ومتابعة النظر في محتوى القضية.

لكن فرصة الإدانة ليست عالية، “لأنه إذا نظرت إلى الحقائق، كان هناك أساس معقول لهؤلاء القادة لافتراض أنه كان هدفًا عسكريًا”.

تحذير هولندا:
تحذر إسرائيل هولندا، من أن العلاقات قد تتضرر إذا استمرت الدعوى.
يقول نائب المدعي العام الإسرائيلي شوندورف: “إذا أراد قاض هولندي متابعة النظر في هذه القضية، فإنه سيفتح هذا الباب للتقاضي بشأن النزاعات في جميع أنحاء العالم، وسيأتون إلى هولندا”.
وكذلك يمكن لأي شخص أن يستخدم هذه السابقة القضائية في الدول الأخرى لمقاضاة الهولنديين.
وسوف يتسبب ذلك، في توترات غير ضرورية بين بلدينا.”
في نهاية شهر يناير، ستقرر المحكمة في ما إذا كان سيتم النظر في القضية في هولندا.

المصدرNOS
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.