تسجيل الدخول

إسكافي فلسطيني ينقش إسمي ترامب وماكرون على الأحذية المصنوعة يدوياً

Nabil Abbas1 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
إسكافي فلسطيني ينقش إسمي ترامب وماكرون على الأحذية المصنوعة يدوياً

الشبكة الأوروبية: Euronews

يصنع الاسكافي الفلسطيني عماد محمد الأحذية يدويا، لكنّ فارقا أساسيا يميزها عن سواها، فهي مختومة باسمي الرئيسين الأمريكي والفرنسي بالخط العربي لإظهار رفضه لسياستهما.

وقال محمد لوكالة فرانس برس “الأحذية تلامس الأرض والغبار والأوساخ، وإذا كتبنا عليها اسم شخص ما واتسخ هو أيضا، فهذا يُظهر قيمة هذا الشخص”.

وأوضح صانع الأحذية أنه اختار وضع اسمي الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون على الأحذية التي يصنعها لأنهما “اعتديا على شعبنا”.

في البداية، أطلق عماد الذي يملك متجرا في رام الله في الضفة الغربية المحتلة، خطا من الأحذية مخصصا لترامب.
وكان ذلك بعدما قرر ترامب نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس في مايو 2018 ما تسبب في خلاف بين الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

وقد أثارت خطوة ترامب التي جاءت بعد عام من اعترافه بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، غضب الفلسطينيين الذين يأملون في أن تكون لهم دولتهم وعاصمتها القدس.

وقال محمد إن الأحذية التي تحمل اسم الرئيس الأمريكي كلفتها 200 شيكل (حوالى 50 دولارا) وهي مصنوعة من “جلد طبيعي من الداخل والخارج وهي أصلية أكثر منه”.

وبدأ عماد محمد هذا الأسبوع مشروعا جديدا نابعا من موجات الغضب لدى المسلمين بعد دفاع ماكرون عن نشر رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد (ص) بالاستناد إلى أسس حرية التعبير.

وأوضح محمد “لماذا تعتدي يا ماكرون على نبي متوفى منذ 1500 سنة؟!
ولكن الهدف هو تحقير المسلمين وأنا كمسلم أرفض هذا التحقير وأرفض هذه الاساءة”، مطالبا الرئيس الفرنسي بتقديم اعتذار.
وأضاف “الاعتذار ليس لي بشكل شخصي، الاعتذار هو لشعبي لأن الاهانة كانت لشعبي ولأمتي الاسلامية.

وقد وضع عماد محمد في متجره في رام الله لافتات تطالب أي أمريكي أو فرنسي يرغب في دخول الموقع بالاعتذار عن أقوال رئيسيهما وأفعالهما.
وقيل للفرنسيين بأنه لا يمكنهم الدخول إلا إذا اعتذروا عن تصريحات ماكرون.
ويطلب من الأمريكيين التماس العفو عن اعتراف ترامب بالقدس ونقل السفارة من تل أبيب إليها.

لكن محمد قال إنه مستعد لإزالة هذه اللافتة إذا فاز منافس ترامب جو بايدن في الانتخابات الرئاسية يوم الثلاثاء و”ألغى” سياسات ترامب.
وتابع “لن أزيل اللافتة التي تطالب الأمريكيين بالاعتذار ما لم يلغ قرار الولايات المتحدة (الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل).
وقال “إذا ألغى بايدن القرار، سأزيل اللافتة وسأكون سعيدا”.

المصدرEuronews
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.