إعلامي سعودي: الفلسطينيون شحادون والصلاة في مسجد أوغندي أفضل من الصلاة في المسجد الأقصى

إعلامي سعودي: الفلسطينيون شحادون والصلاة في مسجد أوغندي أفضل من الصلاة في المسجد الأقصى

فرنسا – Euronews

رأى الإعلامي السعودي فهد الشمري في مقطع يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي أن القدس ليست لا للفلسطينيين ولا لليهود، إذ “اجتمعت فيها أمم مهاجرة من صلبيين وسلاجقة وشتات رومان وتتار وعالم من البشر”.

ويصيف الشمري في الفيديو أن القدس ليست “لهؤلاء ولا لهؤلاء” قاصداً اليهود والفلسطينيين، ولكنهم “يدّعون ذلك”.

ودعا الشمري إلى “ترك الطرفين، اليهودي والفلسطيني”، ووصفهما “بالشحادين”، كما وحاجج في مسألة “المسجد الأقصى” الذي يقال عنه “قبلة المسلمين”، قائلاً إن “لدينا مئات الآلاف من المساجد في العالم”. في هذه النقطة أضاف الشمري “نعتز بمساجد مثل المسجد الحرام والمسجد النبوي… أما ذاك (أي الأقصى) فهو معبد يهودي… فهناك مبكى وكنيسة وهنا وضعوا مسجداً”.

وسأل الشمري “هل ضاقت الأرض حتى نأتي بالمسجد إلى المعبد اليهودي والكنيسة؟” مضيفاً “أن يقال لنا أن قضية القدس لها أهمية لأننا مسلمون… والله الصلاة في مسجد في أوغندا أبرك من القدس وأهلها”.

ورأى الشمري، إن “الناس الشرفاء تحل قضاياهم حتى لو بعد أربعين عاماً، ولكن الإسرائيليين والفلسطينيين بلا شرف، فالقضية ستبقى إلى ما لا نهاية” ثم أضاف “ليس هناك من داعٍ لأخسر ريالاً من أجلهم”. ونفى الشمري أن تكون هناك إفادة من فتح علاقات بين السعودية وإسرائيل، ووصفها بـ”البلد الشحاد، الذي يشحد دائماً من ألمانيا وأميركا معونات”.

ردود فعل في وسائل التواصل الاجتماعي

استنكر بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي ما جاء على لسان الشمري، ووصفه البعض بـ”الخائن” تارة، و”المطبع” مع إسرائيل طوراً. خالد الأدهم مثلاً، ويبدو أنه مواطن سعودي، تبرأ في تغريدة على تويتر من الشمري قائلاً إن الأخير “لا يمثل إلا نفسه والشعب السعودي أسمى من وضاعته”.

المصدر - Euronews
رابط مختصر
2019-06-28 2019-06-28
Nabil Abbas