تسجيل الدخول

ادارة الرئيس الأمريكي جو بايدن ستعيد المساعدات المالية للفلسطينيين وستعيد أيضاً البعثات الدبلوماسية

2021-01-27T19:55:08+01:00
2021-01-27T19:57:12+01:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas27 يناير 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
ادارة الرئيس الأمريكي جو بايدن ستعيد المساعدات المالية للفلسطينيين وستعيد أيضاً البعثات الدبلوماسية

البريطانية: BBC

ستعيد إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن المساعدة للفلسطينيين التي قطعها سلفه دونالد ترامب وستعيد فتح البعثات الدبلوماسية.

وقال القائم بأعمال المبعوث الأمريكي لدى الأمم المتحدة، ريتشارد ميلز، لمجلس الأمن أن بايدن يؤيد حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
وقال إنه للمساعدة في ذلك، فإن الولايات المتحدة سوف “تستعيد المشاركة الموثوقة”.

قطع الفلسطينيون الاتصالات مع إدارة ترامب ورفضوا خطته للسلام باعتبارها منحازة للكيان الإسرائيلي.

وتتوخى الخطة، التي تم الكشف عنها قبل عام، الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة ووادي الأردن، وبقاء القدس “عاصمة إسرائيل غير المقسمة”.
كما اقترحت إقامة دولة فلسطينية على حوالي 70٪ من الضفة الغربية، وكل قطاع غزة، وعاصمتها على أطراف القدس الشرقية.

احتلت إسرائيل الضفة الغربية والقدس الشرقية في حرب عام 1967، و يعتبر معظم المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي، رغم أن الكيان الإسرائيل تعارض ذلك.

قال ميلز إن إدارة بايدن “ستحث حكومة إسرائيل والسلطة الفلسطينية على تجنب الخطوات الأحادية الجانب التي تجعل حل الدولتين أكثر صعوبة، مثل ضم الأراضي والنشاط الاستيطاني وهدم المنازل والتحريض على العنف، ودفع رواتب للأفراد المسجونين بسبب أعمال إرهابية”.

وأضاف أنها تعتزم أيضا تجديد العلاقات الأمريكية مع القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني التي “ضمرت خلال السنوات الأربع الماضية”، واستعادة برامج المساعدات الأمريكية والمساعدات الإنسانية، واتخاذ خطوات لإعادة فتح البعثات الدبلوماسية التي تم إغلاقها.

وشدد السيد ميلز: “نحن لا نعتبر هذه الخطوات خدمة للقيادة الفلسطينية، فالمساعدات الأمريكية تفيد ملايين الفلسطينيين العاديين وتساعد في الحفاظ على بيئة مستقرة تعود بالنفع على الفلسطينيين والإسرائيليين”.
وأضاف: “في الوقت نفسه، يجب أن أكون واضحا، ستواصل الولايات المتحدة دعمها الثابت لإسرائيل”.

وقال السيد ميلز أيضًا إنه بينما رحبت إدارة بايدن بصفقات إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وأربع دول عربية بوساطة ترامب، فإنها تعترف بأن “التطبيع العربي الإسرائيلي ليس بديلاً عن السلام الإسرائيلي الفلسطيني”.

وقبل أن يتحدث ميلز، قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي: “نتطلع إلى عكس الإجراءات غير القانونية والعدائية التي اتخذتها إدارة ترامب والعمل معًا من أجل السلام”.

المصدرBBC
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.