تسجيل الدخول

اصابة عشرات الفلسطينيين بجروح في اشتباكات بين قوات الكيان الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين

admin26 ديسمبر 2021آخر تحديث : منذ 8 أشهر
اصابة عشرات الفلسطينيين بجروح في اشتباكات بين قوات الكيان الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين

الهولندية: NOS

اشتبكت قوات الكيان الإسرائيلي ومئات الفلسطينيين الليلة الماضية في الضفة الغربية، وأصيب عشرات الفلسطينيين بجروح، أحدهم كانت جروحه خطيرة.
ووقعت أعمال العنف في قرية برقة الفلسطينية بالقرب من مستوطنة حومش التي تم إخلاؤها عام 2005، لا تزال هناك مدرسة دينية يهودية غير شرعية في تلك البقعة.

وتصاعد التوتر في المنطقة منذ بعض الوقت، منذ أسبوع ونصف، قُتل طالب بالمدرسة الدينية اليهودية يبلغ من العمر 25 عامًا برصاص مجهولين، وأصيب اثنان آخران بجروح.
في الشهر الماضي، تعرض الفلسطينيون الذين أرادوا العمل في أرضهم بالقرب من حومش لهجوم من قبل المستوطنين، وفي المقابل، ألقى الفلسطينيون الحجارة على المستوطنين.

مظاهرة ضد الإخلاء
وكانت القوات الإسرائيلية قد بدأت يوم الجمعة بإخلاء بعض المباني القريبة من المدرسة الدينية في حومش من أجل نزع فتيل التوتر.
كان رد فعل المستوطنين غاضبًا على هذا، فهم يريدون تقنين المستوطنة، و تركت المدرسة الدينية دون ازعاج.

حدث اضطراب في مساء البارحة السبت، خطط المستوطنون للتظاهر في المدرسة الدينية ضد عمليات إخلاء المستوطنة غير القانونية.
لم تسمح إسرائيل بذلك، لكن العديد من المستوطنين حاولوا الوصول إلى الموقع سيرًا على الأقدام، و نزل الفلسطينيون إلى الشوارع للتعبير عن عدم رضاهم عن المستوطنين.
ثم اندلعت أعمال عنف بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين، وأفاد الجيش الإسرائيلي، أنه رد على إلقاء الحجارة وإحراق الإطارات.

صبي يبلغ من العمر 17 عامًا أصيب بطلق ناري في بطنه
تم إطلاق الأعيرة المطاطية والذخيرة الحية، واستخدام الغاز المسيل للدموع، أصيب 48 فلسطينيا بالرصاص المطاطي، وأصيب تسعة فلسطينيين بالذخيرة العادية، حسب الهلال الأحمر الفلسطيني.
أصيب صبي يبلغ من العمر 17 عاما بطلق ناري في بطنه ونقل إلى المستشفى، وأفاد الجيش الإسرائيلي أنه كان قد ألقى زجاجة حارقة.
أصيب جندي واحد بحجر، على حد قول الجيش.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.