تسجيل الدخول

الأردنيين يتظاهرون في عمان احتجاجا على اتفاقية استيراد الغاز من الكيان الإسرائيلي

Nabil Abbas17 يناير 2020آخر تحديث : منذ 10 أشهر
الأردنيين يتظاهرون في عمان احتجاجا على اتفاقية استيراد الغاز من الكيان الإسرائيلي

الفرنسية: France 24

احتشد عدد كبير من الأردنيين عقب صلاة الجمعة أمام المسجد الحسيني بقلب العاصمة الأردنية عمان احتجاجا على استيراد الغاز من الكيان الإسرائيلي وفق اتفاق بقيمة 10 مليار دولار بدأ تنفيذها منذ أسبوعين، وتستمر لمدة 15 عاما.
وهتف المشاركون “تسقط اتفاقية العار”، و”التطبيع خيانة” إضافة إلى “اللي طبع واللي خان باع القدس مع عمان”.

وانطلقت المظاهرة عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني (وسط عمان) بمشاركة نحو 700 شخص وسط هتافات ولافتات تندد بـ”اتفاق العار”.

وهتف المشاركون “تسقط اتفاقية الغاز، تسقط اتفاقية العار”، و”غاز العدو خيانة، والتطبيع خيانة” إضافة إلى “اللي طبع واللي خان باع القدس مع عمان”.
ورفعوا لافتات كتب عليها “لن نرهن أنفسنا للاحتلال، ولن نكون شركاء في الجريمة”، و”غاز العدو احتلال”، إضافة إلى “اتفاق العار، استعمار”.

بدأ مطلع شهر يناير الحالي ضخ الغاز الطبيعي للأردن بموجب اتفاق قيمته عشرة مليارات دولار لمدة 15 عاما مع شركة نوبل إنيرجي لتوريد الغاز من حقل ليفياثان البحري.

الكيان الإسرائيلي يعتبر “عدوا” في نظر الشريحة الأكبر من الأردنيين
ويعقد مجلس النواب الأردني الأحد المقبل جلسة لمناقشة مشروع قانون يمنع استيراد الغاز من الكيان الإسرائيلي.

الأردن مرتبط بمعاهدة سلام مع الكيان الإسرائيلب منذ عام 1994 أنهت عقودا من حالة الحرب، إلا أنه “سلام بارد” على حد وصف العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

ولا تزال إسرائيل “عدوا” في نظر الشريحة الأكبر من الأردنيين الذي يتحدر أكثر من نصفهم من أصل فلسطيني.

وقوبل اتفاق تزود المملكة بالغاز من الكيان منذ توقيعه قبل أعوام برفض واسع شعبيا وبرلمانيا.
ودافعت الحكومة الأردنية عن الاتفاق قائلة أنه سيوفر 600 مليون دولار سنويا من نفقات الدولة في مجال الطاقة.

ويشهد الأردن أوضاعا اقتصادية صعبة في ظل دين عام تجاوز الأربعين مليار دولار بما يفوق 94 بالمائة من إجمالي الناتج المحلي.

وطالب مجلس النواب الأردني في 26 مارس الماضي الحكومة بإلغاء الاتفاقية.

المصدرFrance 24
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.