تسجيل الدخول

الأمم المتحدة تدعو سكان القدس الشرقية للمشاركة في الإنتخابات الفلسطينية

Nabil Abbas2 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الأمم المتحدة تدعو سكان القدس الشرقية للمشاركة في الإنتخابات الفلسطينية

الإسبانية: Europapress

أشادت الأمم المتحدة باحراز التقدم نحو الانتخابات البرلمانية في 22 مايو في الأراضي الفلسطينية المحتلة وشددت على أهمية ضمان تمكين سكان القدس الشرقية من التصويت في الانتخابات.

أشار المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينيسلاند، إلى أن “إجراء انتخابات ذات مصداقية وشاملة في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، هي خطوة حاسمة لتجديد شرعية المؤسسات الوطنية، و ترسيخ الوحدة الوطنية الفلسطينية ورسم طريق العودة إلى مفاوضات ذات مغزى لحل الدولتين”.
وبذلك اكد في بيانه ان استكمال تقديم الترشيحات “خطوة مهمة في عملية الترشيح”، واضاف “انه تقدم مرحب به” قبل ان يؤكد ان “الامم المتحدة ستواصل دعم هذه العملية الانتخابية”.

وأضاف وينيسلاند: “أطلب من جميع الجهات الفاعلة احترام العملية الانتخابية وحل أي نزاع سلميًا من خلال الآليات القانونية الرسمية. يجب على الجميع العمل من أجل حقوق السكان وتقرير مستقبلهم السياسي، وخاصة الشباب”.

يأتي نداء الأمم المتحدة بعد وقت قصير من إصدار الاتحاد الأوروبي لنداء مماثل، رغم أن الكيان الإسرائيلي لم يستجب لهذا النداء.
تعتبر الحكومة الإسرائيلية القدس الشرقية جزءًا من أراضيها وتحظر أنشطة السلطة الفلسطينية في هذه المنطقة من المدينة.

اتفقت فتح وحماس في 24 سبتمبر على تنظيم انتخابات خلال مدة أقصاها ستة أشهر، في إطار الاتصالات التي جرت في تركيا لمعالجة عملية المصالحة وإطلاق ما سيكون أول انتخابات منذ عام 2006.

بعد ذلك، أعلنت اللجنة الانتخابية أن الانتخابات النيابية ستجرى في 22 مايو، فيما ستجرى انتخابات الرئاسة والمجلس الوطني الفلسطيني في 31 يوليو و 31 أغسطس على التوالي.

أدت انتخابات عام 2006 وانتصار حماس إلى قطع المجتمع الدولي مساعدته للسلطات الفلسطينية، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين فتح وحماس وانتهت بالفصل الإداري للأراضي الفلسطينية المحتلة.

منذ ذلك الحين، تسيطر فتح على الضفة الغربية – على الرغم من فشلها في الفوز في الانتخابات – و تسيطر حماس على القطاع، بينما الاجتماعات التي حصلت بين الطرفين لحل خلافاتهما باءت بالفشل حتى الآن.

المصدرEuropapress
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.