تسجيل الدخول

الأمم المتحدة تدعو لمحاكمة الإسرائيليين المشتبه بارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في غزة

Nabil Abbas22 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
الأمم المتحدة تدعو لمحاكمة الإسرائيليين المشتبه بارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في غزة

اسبانيا – HispanTv

أدان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (UNHCR) جرائم إسرائيل ضد الإنسانية في قطاع غزة.
وذلك من خلال قرار تم تبنيه اليوم الجمعة الذي يؤكد “الاستخدام المتعمد للقوة المميتة غير القانونية وغيرها من القوة المفرطة” من قبل الكيان الإسرائيلي ضد المحتجين الفلسطينيين في قطاع غزة.

بالإضافة إلى ذلك، صوتت الأمم المتحدة لصالح فرض حظر بيع الأسلحة لإسرائيل، وكذلك محاكمة الإسرائيليين المشتبه في ارتكابهم جرائم حرب في غزة خلال عام 2018.

يستند القرار، الذي حصل على 23 صوتًا مؤيدًا، مقابل 9 ضد وامتناع 14 عن التصويت، على تقرير من 250 صفحة صادر عن لجنة التحقيق في الاحتجاجات في الأرض الفلسطينية المحتلة، والذي تم تقديمه يوم الاثنين، والذي ينص على أن قوات الأمن التابعة للكيان الإسرائيلي قد ارتكبت “جرائم ضد الإنسانية باستخدام ذخيرة حقيقية ضد المتظاهرين الفلسطينيين” الذين شاركوا في مسيرات العودة في العام الماضي.
جاء في التقرير:
“القتل العمد للمدنيين الذين لا يشاركون مباشرة في الأعمال العدائية يعد جريمة حرب”
ووجدت اللجنة التي أعدت التقرير أن عدد من قوات الأمن الإسرائيلية قد ارتكبوا قتل متعمد وفق ما ذكر أعلاه.

بالإضافة إلى ذلك ، يشير التقرير إلى أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على أكثر من “6000 فلسطيني شاركوا في الاحتجاجات على حدود غزة بين مارس وديسمبر 2018 ، مما أسفر عن مقتل 183 شخصًا ، من بينهم 32 طفلًا “.

فيما يتعلق بالتقرير المذكور أعلاه ، أكد السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة في جنيف (سويسرا) ، إبراهيم خريسي ، أن توجيه الهجمات ضد المدنيين “مسألة مهمة يجب إدانتها”.

30 مارس القادم سيكون قد مضى عام كامل منذ انطلاق مسيرات العودة.
هذه المظاهرات التي تخرج في كل يوم جمعة في قطاع غزة المحاصر ، يطالب المحتجون برفع الحصار والاعتراف بحق العودة لأكثر من 5 ملايين فلسطيني تم نفيهم من أراضيهم من قبل الإسرائيليين أو الذين فروا خلال الحرب.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.