الأمم المتحدة تدين الكيان الإسرائيلي بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان

السويد – Nordfront

تم اتهام جيش الكيان الإسرائيلي في تقرير صدر  عن الأمم المتحدة ، بإطلاق النار عمداً على المدنيين، بمن فيهم الأطفال والممرضات والصحفيون خلال مظاهرات مسيرات العودة الكبرى في غزة عام 2018. وكانت المظاهرات التي تجري في كل يوم جمعة قد طالبت بإعادة الفلسطينيين إلى أراضيهم و عودة اللاجئين ورفع الحصار.

حسب التقرير يشتبه في أن الجيش الإسرائيل ارتكب جرائم حرب وانتهك القوانين الدولية لحقوق الإنسان.

لدى اللجنة أسباب معقولة للاعتقاد بأن قوات الأمن الإسرائيلية ارتكبت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، كما قال سانتياغو كانتون، رئيس لجنة التحقيق . يريد كانتون ولجنته إرسال جميع المواد التي تم جمعها أثناء التحقيق ضد إسرائيل إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

سنتياغو كانتون رئيس اللجنة الدولية التابعة للأمم المتحدة و التي حققت في الجرائم التي ارتكبها الكيان الإسرائيلي

استشهد ما لا يقل عن 214 فلسطينيا، تقرير الأمم المتحدة يشير إلى 183 شهيدا، 35 منهم من الأطفال، وأكثر من 18000 أصيبوا بجروح.

الكيان الإسرائيلي رفض التقرير واعتبره “هوس كراهية إسرائيل” و رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التقرير وقال أن اللجنة قد “حققت رقماً قياسياً جديداً في النفاق والأكاذيب التي رمتها على إسرائيل”. وأضاف أن إسرائيل ستواصل “الدفاع عن” مواطنيها وسيادتها بالعنف “من هجمات حماس والمنظمات الإرهابية التي ترعاها إيران”. ووصف وزير خارجية اسرائيل المعين حديثا يسرائيل كاتز الذي نجح بالفعل في خلق ازمة دبلوماسية في العلاقات مع بولندا التقرير بأنه “معاد وكاذب ومنحاز”.

المصدر - Nordfront
رابط مختصر
2019-03-01 2019-03-01
Nabil Abbas