تسجيل الدخول

الأمم المتحدة تدين تنفيذ الكيان الإسرائيلي لأكبر عملية هدم لمنازل الفلسطينيين في الضفة الغربية

Nabil Abbas9 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
الأمم المتحدة تدين تنفيذ الكيان الإسرائيلي لأكبر عملية هدم لمنازل الفلسطينيين في الضفة الغربية

البريطانية: BBC

أدانت الأمم المتحدة الكيان الإسرائيلي لتنفيذه ما وصفته بأنه أكبر عملية هدم لمنازل فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة منذ عقد.

قالت الأمم المتحدة إن حوالي 73 شخصًا، من بينهم 41 طفلاً، أصبحوا بلا مأوى عندما هدمت منازلهم في مستوطنة خربة حمصة البدوية في وادي الأردن.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المباني أقيمت بشكل غير قانوني، لكن الأمم المتحدة وصفت الإجراءات الإسرائيلية بأنها “انتهاك خطير” للقانون الدولي.

وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (Ocha) ، تم تدمير 76 مبنى – بما في ذلك المنازل وملاجئ الحيوانات والمراحيض والألواح الشمسية – عندما تحركت الجرافات الإسرائيلية في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

ووضعت السلطات الإسرائيلية الرقم أقل بكثير، قائلة إنه تم تنفيذ “نشاط إنفاذ” يشمل سبع خيام وثمانية حظائر للحيوانات.

وأظهرت لقطات من مكان الحادث بعد الهدم، نشرتها منظمة بتسيلم الإسرائيلية لحقوق الإنسان، المنطقة مليئة بالحطام بما في ذلك المعادن الملتوية والألواح والأسرة.

وقال حرب أبو الكباش، وهو أحد سكان المنطقة، لصحيفة هآرتس الإسرائيلية: “هذا ظلم كبير، لم نكن نعلم أنهم قادمون ولم نستعد، ونحن الآن نواجه المطر”.

وقالت الهيئة العسكرية الإسرائيلية المسؤولة عن الشؤون المدنية في الضفة الغربية في بيان إن المباني المدمرة “شيدت بشكل غير قانوني في منطقة إطلاق نار” أو منطقة تدريب عسكرية.

وقالت Ocha التابعة للأمم المتحدة إن خربة حمصة المعروفة باسم حمسة البقيع باللغة العربية، كانت واحدة من 38 بلدة تقع بشكل كامل أو جزئي داخل “مناطق إطلاق النار” التي حددتها إسرائيل وتشكل “بعض أكثر التجمعات السكانية ضعفا في الضفة الغربية”.
و إن عمليات الهدم هذه “انتهاكات خطيرة لاتفاقية جنيف الرابعة و القانون الدولي المصمم لحماية السكان المدنيين في الأراضي المحتلة.

المصدرBBC
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.