تسجيل الدخول

الاتحاد الأوروبي يصدر بياناً في مجلس الأمن بالأمم المتحدة حول القضية الفلسطينية

2021-04-25T19:37:15+02:00
2021-04-25T20:11:14+02:00
الصحافة الأوروبية
admin25 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
الاتحاد الأوروبي يصدر بياناً في مجلس الأمن بالأمم المتحدة حول القضية الفلسطينية

المكتب الإعلامي للاتحاد الأوروبي

أدلى ممثل الاتحاد الأوروبي ببيان أمام مجلس الأمن في الأمم المتحدة، جاء فيه:

السيد الرئيس،
أعضاء مجلس الأمن،
يشرفني أن أدلي بهذا البيان بالنيابة عن الاتحاد الأوروبي.

يؤكد الاتحاد الأوروبي مجددًا التزامه بحل عادل وشامل للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، على أساس حل الدولتين، مع دولة إسرائيل ودولة فلسطين المستقلة والديمقراطية ذات السيادة والقابلة للحياة، تعيشان جنبًا إلى جنب في سلام وأمن والاعتراف المتبادل.
يؤكد الاتحاد الأوروبي مجددًا أنه لا يوجد بديل لحل الدولتين المتفاوض عليه.
الوضع الراهن ليس خيارًا، حيث تتآكل باستمرار قابلية حل الدولتين بسبب الحقائق الجديدة على الأرض.
يحث الاتحاد الأوروبي كلا الطرفين على إظهار التزامهما المعلن بحل الدولتين من خلال إجراءات ملموسة.
يجب تجنب الإجراءات التي يتخذها أي من الجانبين والتي تدعو للتساؤل عن التزامهما المعلن بحل تفاوضي.
سيدعم الاتحاد الأوروبي الأطراف بنشاط لاستعادة الثقة وخلق بيئة من الثقة اللازمة للانخراط في مفاوضات هادفة في أقرب وقت ممكن.
وفي هذا الصدد، رحب الاتحاد الأوروبي بإقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وعدد من الدول في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان والمغرب.
يعتقد الاتحاد الأوروبي أن هذه التطورات تمثل مساهمة إيجابية في السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.
يعتبر الحفاظ على قابلية حل الدولتين في صميم سياسة الاتحاد الأوروبي وسيظل أولوية.
في هذا الصدد، ومع التذكير بأن المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي، يكرر الاتحاد الأوروبي معارضته الشديدة لسياسة الاستيطان الإسرائيلية والإجراءات المتخذة في هذا السياق، مثل بناء الجدار الفاصل وراء خط 1967، وعمليات الهدم والمصادرة و عمليات الإخلاء والنقل القسري بما في ذلك البدو، والبؤر الاستيطانية غير القانونية وعنف المستوطنين والقيود على الحركة والوصول، هذه الأعمال تهدد بشكل خطير حل الدولتين.

يهدد النشاط الاستيطاني في القدس الشرقية بشكل خطير إمكانية أن تصبح القدس العاصمة المستقبلية للدولتين.
يدعو الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف إلى اتخاذ خطوات سريعة لإحداث تغيير جوهري في الوضع السياسي والأمني ​​والاقتصادي في قطاع غزة، بما في ذلك إنهاء الإغلاق وفتح المعابر بشكل كامل، مع معالجة المخاوف الأمنية المشروعة لإسرائيل.
إطلاق الصواريخ من قبل الجماعات المسلحة أمر غير مقبول، يجب على جميع أصحاب المصلحة الالتزام باللاعنف والسلام.
إن وجود مؤسسات فلسطينية ديمقراطية قوية وشاملة وخاضعة للمساءلة وعاملة على أساس احترام سيادة القانون وحقوق الإنسان أمر حيوي لحل الدولتين.

وفي هذا السياق، رحب الاتحاد الأوروبي بالمرسوم بقانون الذي أصدره الرئيس عباس بشأن إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وانتخابات المجلس الوطني في الأشهر المقبلة، بدءًا من الانتخابات التشريعية في 22 مايو.
هذا تطور مهم لأن المؤسسات الديمقراطية التشاركية والتمثيلية والخاضعة للمساءلة هي المفتاح لتقرير المصير وبناء الدولة للفلسطينيين.

يدعو الاتحاد الأوروبي جميع الفصائل الفلسطينية إلى الالتزام الصريح بالمبادئ الديمقراطية قبل الانتخابات.
لقد دعم الاتحاد الأوروبي باستمرار عمل لجنة الانتخابات المركزية ويؤكد من جديد استعداده للمشاركة مع الجهات الفاعلة ذات الصلة لدعم العملية الانتخابية.
ندعو إسرائيل إلى تسهيل مراقبة الاتحاد الأوروبي للعملية الانتخابية، وفي هذا السياق نأمل أن تحصل بعثة خبراء الانتخابات في الاتحاد الأوروبي على تصريح بالسفر قريبًا.
كما يدعو الاتحاد الأوروبي السلطات الإسرائيلية إلى تسهيل إجراء الانتخابات في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية، بما يتماشى مع اتفاقيات أوسلو.
يكرر الاتحاد الأوروبي تقديره العميق والصادق لعمل الأونروا وموظفيها المتفانين الذين يعملون في سياق صعب للغاية وصعب.
إن الأونروا هي مزود أساسي للخدمات الحيوية لملايين لاجئي فلسطين، وقوة استقرار في المنطقة.
وإلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ومنصف ومتفق عليه وواقعي لقضية اللاجئين الفلسطينيين بما يتوافق مع القانون الدولي، تظل الأونروا حاسمة في توفير الحماية والخدمات الأساسية للاجئين الفلسطينيين، وسنواصل دعم الأونروا في جميع مجالات عملها.
يرحب الاتحاد الأوروبي بالدعم المالي الإضافي من مانحين آخرين وجدد ويدعو جميع الشركاء لزيادة مساهماتهم للأونروا.

سيتطلب تأمين سلام عادل ودائم بذل جهد دولي مشترك متزايد، و سيعمل الاتحاد الأوروبي بنشاط على نهج متجدد متعدد الأطراف لعملية السلام بالتشاور مع جميع أصحاب المصلحة المعنيين، بما في ذلك الشركاء في الرباعية، ولا سيما الولايات المتحدة، في المنطقة ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

المصدرeeas.europa
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.