الإعفاء من الخدمة بسبب الأمراض العقلية والنفسية يشل التجنيد في الجيش الإسرائيلي

الإعفاء من الخدمة بسبب الأمراض العقلية والنفسية يشل التجنيد في الجيش الإسرائيلي

الإسبانية: HispanTv

كشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن المشاكل العقلية التي يطرحها الشبان الإسرائيليين قد شلت تقريبا تجنيد جنود جدد.

نشر اليوم الأحد تقرير من قبل صحيفة Ynet الإسرائيلية، يشير إلى أن 32.9٪ من المجندين الجدد في الجيش يتلقون إعفاءً لتجنب الخدمة العسكرية.

هذا الاتجاه المقلق هو أكثر وضوحا بين النساء، اذ بلغت حالات الإعفاء 44.3 ٪.

يشير المصدر إلى أن هذا الرقم يدل على وجود اتجاه تنازلي واضح في تجنيد قوات الأمن بين الجنسين.

في عام 2007 ، لم ينضم ربع الرجال إلى الجيش الإسرائيلي، بينما ارتفع الرقم في عام 2015 إلى 26.9 ٪.

رغم أن إدارة الموارد البشرية في الجيش الإسرائيلي تشير إلى سلسلة من الظروف المرتبطة بزيادة الإعفاءات، إلا أن معظم المجندين يصلون بوثائق طبية تؤكد أنهم يعانون من أمراض عقلية تمنعهم من أداء الخدمة العسكرية.

يقول الجيش الإسرائيلي إن هذا الاتجاه يرجع إلى انخفاض في الدافع لدى الشباب الإسرائيليين ليكونوا جزءًا من القوات المسلحة، مما يؤدي بهم إلى التظاهر بمرض عقلي لتجنب الخدمة العسكرية.

أرسل اللواء موتي الموز، رئيس شعبة أفراد الجيش الإسرائيلي، قبل أسبوعين، خطابًا إلى جميع ضباط الصحة العقلية من مكاتب التجنيد، وطلب منهم اتخاذ تدابير لوقف الزيادة في الإعفاء للأمراض العقلية. “من واجبنا ضمان اتخاذ القرارات المتعلقة بالإعفاء العقلي بطريقة مهنية وأنهم يحترمون الأشخاص المكلفين بالخدمة” ، كما قال الموز.

كشفت دراسة نشرت في أغسطس 2015 أن 25٪ من جنود الجيش الإسرائيلي يعانون من اضطرابات عقلية  ويستخدمون خدمات المساعدة النفسية خلال فترة خدمتهم العسكرية.

المصدر - HispanTv
رابط مختصر
2020-01-19 2020-01-19
Nabil Abbas