تسجيل الدخول

البرلمان الهولندي سلبي إلى حد كبير اتجاه خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين

Nabil Abbas30 يناير 2020آخر تحديث : منذ 10 أشهر
البرلمان الهولندي سلبي إلى حد كبير اتجاه خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين

الهولندية الإسرائيلية: CIDI

بعد أن قدم الرئيس ترامب خطته للسلام التي طال انتظارها لإنهاء الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين، كان رد فعل العديد من السياسيين الهولنديين سلبًا على الخطة “الأحادية الجانب”.

يوم الثلاثاء، قدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أخيرًا خطته للسلام لإسرائيل وفلسطين.

رحبت عدة دول بمبادرة السلام: تشير العديد من الدول العربية والأوروبية إلى أنها تقدر محاولة كسر الجمود.
في بيان، أعلن الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل أنه سيدرس الخطة.

البرلمان الهولندي:
يمكن لمبادرة ترامب للسلام أن تعتمد على دعم أقل في مجلس النواب الهولندي.
الناطقون الرسميون من مختلف الأحزاب الهولندية يصفون اقتراح الرئيس الأمريكي بأنه “أحادي الجانب”.
قال المتحدث الرسمي باسم حزب VVD سفن كومبانس إنه تعلم من التجربة أنه لا توجد سوى فرصة للسلام “إذا أراد الجميع مراعاة المصالح الأساسية للآخر”.
يخلص كوبمانس إلى أن الأطراف لا تزال أمامها طريق طويل.

يجد حزب D66 الخطة غير متوازنة، وفقًا لسويرد سجوردسما، فإن اقتراح ترامب هو لصالح إسرائيل فقط حتى النهاية.
كبديل، يذكر سجويردما “حملة الضغط” على كل من إسرائيل وفلسطين.
يصف حزب PvdA مبادرة السلام لترامب بأنها ” من جانب واحد وغير شرعية واستفزازية “.
يطالب عضوان من PvdA بخطة تسير خطوة بخطوة للسلام ، بحيث يمكن للإسرائيليين والفلسطينيين العيش بسلام إلى جانب بعضهم البعض في دولتهم”.

بالنسبة إلى حزب SP ، تعني خطة ترامب “نهاية قاطعة لحل الدولتين”.
وفقًا لساديت كارابولوت، فإن المبادرة الأمريكية “ليس لها علاقة بأي حال بالقانون الدولي، ناهيك عن إحلال السلام”.
وتدعو الناطقة باسم الحزب مجلس الوزراء الهولندي بأن يكةن واضحا ويعترف بدولة فلسطين.

 ٢١٠٩٣٩ - المركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام - EPAL

“بينما غرد زعيم حزب دينك توناهان كوزو قائلاً أن خطة ترامب للسلام ماهي إلا ورقة مصيرها سلة القمامة.

 ٢١١١٤٨ - المركز الأوروبي الفلسطيني للإعلام - EPAL
يعتبر حزبي ChristenUnie و SGP أكثر إيجابية بشأن خطة السلام.
يعتقد كل من جويل فورويند و كيس فان دير ستاي أن المبادرة تستحق فرصة.
قالت فوردويند على أنه لا يمكن تحقيق سلام دائم إلا من خلال المفاوضات.
بينما قال فان دير ستاي بأنه “من غير الحكمة إغلاق الباب بوجهها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.