تسجيل الدخول

البعثة الأوروبية لمساعدة الحدود تتبرع للادارة العامة الفلسطينية للحدود والمعابر بنظام تصوير حراري لكشف الحمى

Nabil Abbas16 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
البعثة الأوروبية لمساعدة الحدود تتبرع للادارة العامة الفلسطينية للحدود والمعابر بنظام تصوير حراري لكشف الحمى

الإتحاد الأوروبي: Eeas.europa

من أجل دعم الإدارة العامة الفلسطينية للحدود والمعابر خلال الحرب ضد فيروس كورونا، وكذلك مكافحة الأمراض المعدية الأخرى، قرر رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة الحدودية خونتير فريسلبن تخصيص الأموال من أجل التبرع بنظام تصوير حراري محمول لاكتشاف الحمى.

قال السيد فريسليبن: “يجب أن تكون المعدات التي نتبرع بها مفيدة في مكافحة فيروس كورونا الجديد، وأيضًا في المساعدة على منع انتشار أمراض أخرى مثل الإيبولا أو فيروسات الطيور أو أنفلونزا الخنازير”.

تم تركيب نظام التصوير الحراري، المعروف رسمياً باسم WG520، في 8 أبريل 2020 عند معبر الكرامة، المعبر الرئيسي بين الأردن والضفة الغربية.
الجهاز الخاص متصل بمركز القيادة والسيطرة (CCC) والعيادة المتنقلة (كلاهما تبرعت بهما EUBAM) حيث يتم نشر العاملين الصحيين من وزارة الصحة.

“تساعد أنظمة فحص الحمى مسؤولي الحدود والجمارك على تحديد ما إذا كانت درجة حرارة الجسم أعلى من المعتاد للمسافرين وبالتالي قد يعانون من مرض معد قد ينتقل عبر الحدود.

هذا الحل المختار يتماشى تمامًا مع النهج المتكامل وقال بولجاريو، خبير إدارة الحدود في بعثة الاتحاد الأوروبي في رفح:
“والأهم من ذلك، أن هذه المعدات تعمل كفرز أساسي لا ينطوي على إزعاج لأولئك الذين يخضعون للفحص.
وخلص خبير EUBAM إلى أن هذا الجانب سيكون مفيدًا بشكل خاص عندما تعود الأمور إلى “العمل كالمعتاد”.

تعمل بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة الحدودية لنقطة معبر رفح مع 16 موظفا على تطوير إدارة حدودية ومعابر فلسطينية فعالة وخاضعة للمسائلة وفقا للمعايير الدولية.
تركز البعثة على بناء قدرات سلطات الحدود الفلسطينية من خلال تبادل أفضل الممارسات الأوروبية.

المصدرeeas.europa
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.