تسجيل الدخول

البنك الدولي: خطة التطعيم الفلسطينية ضد فيروس كورونا تعاني من عجز 30 مليون دولار

admin22 فبراير 2021آخر تحديث : منذ 5 أشهر
البنك الدولي: خطة التطعيم الفلسطينية ضد فيروس كورونا تعاني من عجز 30 مليون دولار

الإيطالية: NenaNews

خطة التطعيم ضد فيروس كورونا للفلسطينيين تعاتي من عجز قدره 30 مليون دولار، ورد هذا بتقرير البنك الدولي.
تنص الوثيقة على أنه “لضمان حملة تطعيم فعالة، يجب على السلطات الفلسطينية و (الكيان الإسرائيلي) التنسيق في تمويل وشراء وتوزيع لقاحات Covid-19”.
حاليًا، تغطي خطط السلطة الفلسطينية 20٪ فقط من السكان بفضل برنامج الأمظ المتحدة Covax.
الهدف هو الحصول على جرعات إضافية من اللقاح لتغطية 60٪ من الفلسطينيين.
لكن تقديرات البنك الدولي تقدر تكاليف الوصول إلى هذا الرقم “بحوالي 55 مليون دولار لذا هناك فجوة 30 مليون دولار”.
بدأ الفلسطينيون التطعيم هذا الشهر وتلقوا تبرعات صغيرة من الكيان الإسرائيلي و روسيا والإمارات.
ومع ذلك، فإن 32000 جرعة تم تلقيها هي صغيرة جدًا: الفلسطينيون في الأراضي المحتلة (قطاع غزة والضفة الغربية) هم في الواقع 5.2 مليون.
اتهم كل من الفلسطينيين والجماعات الإنسانية إسرائيل بعدم إشراك الفلسطينيين في برنامج التطعيم الخاص بها على الرغم من أن تل أبيب هي قوة محتلة، ومن ثم فهي ملزمة برعاية السكان الذين تحتلهم.

بينما تقول السلطات الإسرائيلية أنه بموجب اتفاقيات أوسلو، فإن وزارة الصحة الفلسطينية هي المسؤولة عن تطعيم الفلسطينيين.
بالنسبة للبنك الدولي”من منظور إنساني، قد تنظر إسرائيل في التبرع [للفلسطينيين] بجرعات إضافية”.

وقالت السلطة الفلسطينية يوم الجمعة إن تل أبيب أعطت الضوء الأخضر لتطعيم 100 ألف فلسطيني يعملون لدى الكيان الإسرائيلي.
من جهتها، أعادت إسرائيل فتح اقتصادها أمس بعد أسابيع من القيود.
قالت السلطات الإسرائيلية إن أكثر من 45٪ من سكانها البالغ عددهم 9 ملايين قد تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح Pfizer-BioNTech.

وبحسب وزارة الصحة، فإن جرعتين من اللقاح تقلل من الإصابة بفيروس كوفيد بنسبة 95.8٪.

المصدرNenaNews
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.