التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار بين الكيان الإسرائيلي وحماس بوساطة مصرية

التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار بين الكيان الإسرائيلي وحماس بوساطة مصرية

الهولندية – NOS

وفقا لوسائل الإعلام الفلسطينية والإسرائيلية، توافقت “إسرائيل” وحماس على وقف إطلاق النار بوساطة مصر. لم يجتمع الطرفان مع بعضهما البعض. الاتفاق يضع حدا للغارات الجوية المستمرة منذ الليلة الماضية.

جاء الاتفاق في أعقاب هجوم انتقامي من قبل “الكيان الإسرائيلي” على أهداف لحماس الليلة الماضية، بعد ساعات قليلة من اطلاق صاروخين من غزة إلى تل أبيب.

كان وفد مصري في غزة هذا الأسبوع للتوسط في اتفاق طويل الأجل بين إسرائيل وحماس.

الليلة الماضية تم صفت تل أبيب بصاروخين، بحسب الجيش الإسرائيلي أن الصاروخين أطلقا من غزة. نفذ الجيش بعد ذلك غارات جوية على مائة هدف لحماس في غزة فجر اليوم الجمعة.

كذلك تم إطلاق عدد من الصواريخ من غزة على بلديات الحدودية في “الأراضي المحتلة” وفق الجيش الإسرائيلي. بلغ عددها أربعة صواريخ على الأقل ، تم اعتراض ثلاثة منها. لم تكن هناك وفيات لدى أي من الجانبين. “ترى هذا النمط في كل مرة” ، تقول مراسلة NOS أرلين خولديربولم. “تبادل للهجمات لمدة يوم أو يومين ، يتبعه وقف مؤقت لإطلاق النار يأتي بعدها وساطة من مصر. وقف إطلاق النار هذا هش ويمكن أن ينتهي مجددا”.

“هجوم صاروخي عن طريق الصدفة” من النادر أن يحصل هجوم على تل أبيب: كانت آخر مرة أثناء حرب غزة في عام 2014. يقول الجيش الإسرائيلي اليوم إن صواريخ غزة من المحتمل أن تكون “بطريق الخطأ” ودون علم حماس.

لكن تحمل إسرائيل حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، المسؤولية عن جميع الهجمات من غزة.

تم إلغاء مسيرة الاحتجاج اليوم: تم إلغاء مسيرة الاحتجاج الأسبوعية على الحدود بين غزة وإسرائيل اليوم حتى لا يخرج الوضع عن السيطرة.

منذ 30 مارس 2018 ، اندلعت مظاهرات أسبوعية ضد سوء الأحوال المعيشية في غزة على طول الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل يوم الجمعة. يتراوح عدد المتظاهرين من بضع مئات إلى عدة آلاف كل أسبوع. في العام الماضي، أدت الاحتجاجات ، التي يشار إليها مجتمعة باسم “مسيرة العودة” ، إلى مقتل 189 متظاهرًاوإصابة أكثر من 6000 آخرين بجروح.

المصدر - NOS
رابط مختصر
2019-03-15
Nabil Abbas