تسجيل الدخول

الحكومة الفلسطينية: إن رحيل نتنياهو ينهي واحدة من أسوأ فترات الصراع ولا نعتبر الحكومة الجديدة أفضل من سابقتها

admin14 يونيو 2021آخر تحديث : منذ 4 أشهر
الحكومة الفلسطينية: إن رحيل نتنياهو ينهي واحدة من أسوأ فترات الصراع ولا نعتبر الحكومة الجديدة أفضل من سابقتها

الإسبانية: Europapress

صرح رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية اليوم الاثنين أن خروج بنيامين نتنياهو من السلطة في إسرائيل ينهي “واحدة من أسوأ فترات” الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، رغم أنه شدد على أن السلطة الفلسطينية لا تعتبر أن الحكومة الجديدة “أقل سوءا من السابقة”.

وقال اشتية، الذي تحدث أيضًا عن التأثير السلبي لإدارة دونالد ترامب، “مع خروج نتنياهو من منصبه في إسرائيل بعد 12 عامًا متتالية، تنتهي واحدة من أسوأ الفترات في تاريخ الصراع”.
لكنه انتقد أن رئيس الوزراء الجديد، نفتالي بينيت، الذي قدم دعمه لبناء المستوطنات وأكد أن “الحكومة الإسرائيلية ليس لها مستقبل إذا لم تأخذ في الاعتبار مستقبل الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة”.

كما انتقد اشتية العدوان الإسرائيلي على القدس وقطاع غزة، وكذلك محاولات انتهاك حرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية و سياسات الاضطهاد والعنصرية والتهجير القسري التي تمارسها إسرائيل في الشيخ جراح”.

ولهذا السبب دعا الحكومة الإسرائيلية الجديدة للعمل على إنهاء الاحتلال، بما في ذلك إنهاء البناء في المستوطنات، والاعتراف بالحقوق المشروعة للسكان الفلسطينيين، بحسب ما أوردته صحيفة ‘القدس’ الفلسطينية.

فيما أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس فوزي برهوم، الأحد، أن “شكل الحكومة الإسرائيلية لا يهم”، وقال إن التغيير السياسي “لن يغير طبيعة العلاقة” بين الحركة الإسلامية و السلطات الإسرائيلية.

وقال برهوم “إنه كيان احتلال واستعمار يجب مقاومته ويجب أن نناضل ضده من أجل حقوقنا من خلال كل سبل المقاومة وأهمها الكفاح المسلح”.

وصل بينيت إلى السلطة بفضل ائتلاف حكومي واسع يغطي الطيف السياسي بأكمله تقريبًا والذي سيسمح له بالعمل كرئيس للوزراء خلال العامين المقبلين، حتى يتم استبداله بزعيم حزب الوسط ييش عتيد، يائير لابيد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.