تسجيل الدخول

الحكومة الفلسطينية تدين “الجرائم المروعة” للكيان الإسرائيلي بعد استشهاد فتى برصاص جنوده

admin3 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الحكومة الفلسطينية تدين “الجرائم المروعة” للكيان الإسرائيلي بعد استشهاد فتى برصاص جنوده

الإسبانية: Europapress

استنكر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية “كل الجرائم الفظيعة” التي ارتكبتها إسرائيل بعد مقتل فتى برصاص قوات الأمن بالقرب من بلدة المديا بالضفة الغربية في ضواحي رام الله.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الشاب يدعى عدي محمد عدي، 17 عاما، أصيب برصاصة في صدره وهرع إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله، حيث توفي بعد فترة وجيزة.
وبالتالي، فقد استنكر اشتية أن عدي هو ضحية أخرى لـ “الجرائم” الإسرائيلية ضد “الأطفال والنساء وكبار السن” وانتقد المجتمع الدولي “لاستمراره في سياسة الكيل بمكيالين” و “تحريض المسؤولين على مواصلة جرائمهم، بحسب وكالة الانباء الفلسطينية وفا.

من جهته قال الجيش الإسرائيلي إن عدي واثنين من المشتبه بهم ألقوا “زجاجة حارقة” على مجموعة من الجنود في المنطقة.
وقال في رسالة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر “رد الجيش بفتح النار على المشتبه بهم مما أدى إلى إصابة أحدهم، ولا توجد إصابات بين قواتنا، ويجري التحقيق في ملابسات القضية”.
عدي هو رابع فلسطيني يُقتل برصاص قوات الأمن منذ يوم الأربعاء، وسط توترات متصاعدة منذ مارس، عندما قُتل قرابة 15 شخصًا في سلسلة من الهجمات في إسرائيل، أعلنت الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن بعضها.
وزاد الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن من الغارات في الضفة الغربية حيث قتل أكثر من 30 فلسطينيا في عمليات منذ نهاية الشهر الجاري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.