تسجيل الدخول

الحكومة الفلسطينية على وشك الإنهيار بسبب تداعيات وفاة الناشط الحقوقي نزار بنات تحت التعذيب

admin28 يونيو 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
الحكومة الفلسطينية على وشك الإنهيار بسبب تداعيات وفاة الناشط الحقوقي نزار بنات تحت التعذيب

الألمانية: NTV

أثار مقتل الناشط فلسطيني في مجال حقوق الإنسان نزار بنات بطريقة عنيفة، الغضب والسخط في فلسطين، عذبت قوات الأمن الفلسطينية نزار بنات، منتقد السلطة الفلسطينية حتى الموت. 

يتظاهر آلاف الفلسطينييم منذ أيام، حتى الآن ترك حزب واحد الحكومة الفلسطينية.
بعد أيام من الاحتجاجات ضد السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، أعلن وزير العمل نصري أبو جيش استقالته، كما أعلن النائب عصام أبو بكر أن حزب الشعب الفلسطيني الذي ينتمي إليه أبو جيش، قرر أمس الأحد، الاستقالة من الحكومة التي تقودها فتح.
لذلك سيستقيل الجيش من منصبه الوزاري يوم الاثنين، وقال أبو بكر إن حركة فتح بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس تفتقر إلى “احترام القوانين والحريات المدنية”.

انطلقت أمس الأحد، في رام الله والخليل، مظاهرات احتجاجية على مقتل الناشط الحقوقي الفلسطيني نزار بنات لليوم الرابع على التوالي.
كما أدت الاحتجاجات يوم السبت إلى اشتباكات مع قوات الأمن الفلسطينية.
وتوفي بنات يوم الخميس بعد وقت قصير بعد اعتقاله في الخليل، واتهمت أسرة الناشط قوات الأمن الفلسطينية بضربه حتى الموت.
وعُرف بنات البالغ من العمر 43 عاما بمقاطع الفيديو التي نشرها على فيسبوك والتي تتهم السلطة الفلسطينية بالفساد.
وكان قد سجل أيضا كمرشح للانتخابات البرلمانية في مايو، والتي تم تأجيلها لاحقا إلى أجل غير مسمى من قبل الرئيس الفلسطيني عباس.

بدأت السلطة الفلسطينية الآن تحقيقًا في وفاة بنات، لكنها لم تتمكن من وقف الاحتجاجات.
وبحسب تشريح الجثة، فإن هناك إصابات الرأس والصدر والعنق والساقين واليدين تشير إلى تعرض بنات للتعذيب.
وهناك أقل من ساعة بين اعتقاله ووفاته، ودفن بنات يوم الجمعة وحضر آلاف الأشخاص جنازته في مسقط رأسه في الخليل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.