تسجيل الدخول

الشرطة الإسرائيلية تعتقل مجددا محافظ القدس الفلسطيني عدنان غيث

Nabil Abbas25 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
الشرطة الإسرائيلية تعتقل مجددا محافظ القدس الفلسطيني عدنان غيث

فرنسا – fr.euronews

اعتقلت الشرطة الاسرائيلية صباح اليوم الأحد المحافظ الفلسطيني في القدس، عدنان غيث، للمرة الثانية خلال شهرين.

قال متحدث عن الشرطة الإسرائيلية، أنه سيبقى في الاحتجاز على الأقل حتى 29 نوفمبر الحالي.

وظهر غيث في محكمة بالقدس اليوم الأحد والتي حكمت باستمرار احتجازه.
وقالت المحكمة أن لديها أدلة سرية ضده وبررت اعتقاله بتعاون غير قانوني مع قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية ، والتي تعتبره إسرائيل انتهاكًا لاتفاقيات أوسلو.

واعتقل عدنان غيث سابقا، في 20 أكتوبر واحتجز لمدة يومين كجزء من تحقيق في “أنشطة غير قانونية” مع السلطة الفلسطينية، وفقا لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي ، شين بيت.
وقد تم استجوابه عدة مرات في الأسابيع الأخيرة وتم مداهمة مكتبه في أوائل نوفمبر.
يوم الخميس الماضي ، تم إخطاره بحظر السفر إلى الضفة الغربية المحتلة.

وبالمثل ، لا يسمح كذلك لوزير شؤون القدس الفلسطيني عدنان الحسيني بالسفر لمدة ثلاثة أشهر ، وفقاً لفؤاد حلاق ، مستشار منظمة التحرير الفلسطينية.

ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية ، تحقق السلطات في اعتقال السلطة الفلسطينية في أكتوبر لرجل فلسطيني متهم ببيع ممتلكات إلى مشتر يهودي في القدس الشرقية.

مثل هذه المبيعات محظورة من قبل السلطة الفلسطينية لأنها تسمح ، وفقا لها، بزيادة استعمار الأحياء الفلسطينية في المدينة المقدسة.
وقد دعا البرلمانيون الإسرائيليون الحكومة الإسرائيلية للعمل على إطلاق سراح الفلسطيني المعتقل، وحسب صحيفة “هآرتس” هو عصام عقل وتقول أنه يحمل الجنسية الأمريكية.

ووفقاً للحلاق ، فإن اعتقال عدنان غيث هو جزء من سلسلة من الإجراءات الإسرائيلية للضغط على القادة الفلسطينيين لإطلاق سراح عقل.

وألمحت المحكمة اليوم الأحد إلى أن التحقيق كان مرتبطا بالفعل بهذا البيع المثير للجدل.
وأصر أحد محامي السيد غيث على عدم ارتكاب أي جريمة ، قائلاً إن “الشرطة تمنع المدعى عليه من أداء واجباته” بصفته محافظا للقدس، المضمونة باتفاقيات أوسلو الموقعة عام 1994.

استولت إسرائيل على القدس الشرقية عام 1967 وضمتها ، معلنة في عام 1980 أن المدينة بأكملها هي عاصمة “أبدية” لاسرائيل و “غير قابلة للتجزئة”.

هذا الضم غير معترف به من قبل المجتمع الدولي، الذي يعتبر الجزء الشرقي من القدس كأرض محتلة.

المصدرfr.euronews
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.