تسجيل الدخول

الشركة الإسرائيلية صانعة برنامج التجسس بيغاسوس: “اللوم على عملائنا وليس علينا”

admin25 يوليو 2021آخر تحديث : منذ شهرين
الشركة الإسرائيلية صانعة برنامج التجسس بيغاسوس: “اللوم على عملائنا وليس علينا”

البريطانية: BBC

تقول الشركة الإسرائيلية NSO الصانعة لبرنامج التجسس يُزعم أنه يستخدم لاختراق هواتف الأبرياء إن إلقاء اللوم على الشركة يشبه “انتقاد شركة تصنيع سيارات عندما يرتكب سائق مخمور حادثاً”.

تواجه مجموعة NSO انتقادات دولية، بعد حصول المراسلين على قائمة بالأهداف المحتملة المزعومة لبرامج التجسس، بما في ذلك النشطاء والسياسيون والصحفيون.

يصيب برنامج التجسس بيغاسوس أجهزة iPhone و Android، مما يسمح للمشغلين باستخراج الرسائل والصور ورسائل البريد الإلكتروني وتسجيل المكالمات وتنشيط الميكروفونات والكاميرات سراً.

تقول الشركة الإسرائيلية إن برنامجها مخصص للاستخدام ضد المجرمين والإرهابيين وأنه متاح فقط للوكالات العسكرية وإنفاذ القانون و الاستخبارات من البلدان التي لديها سجلات جيدة في مجال حقوق الإنسان.

لكن مجموعة من المؤسسات الإخبارية، بقيادة المنفذ الإعلامي الفرنسي “فوربيدن ستوريز”، نشر عشرات المقالات حول القائمة، بما في ذلك مزاعم أن رقم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان مدرجًا عليها وربما يكون مستهدفًا.

قالت مجموعة NSO إنه تم إبلاغها بأن القائمة قد تم اختراقها من خوادمها القبرصية، لكن متحدثا باسم الشركة قال لبي بي سي نيوز: “أولا، ليس لدينا خوادم في قبرص، وثانيًا، ليس لدينا أي بيانات لعملائنا في حوزتنا.
وأكثر من ذلك، لا يرتبط العملاء ببعضهم البعض، حيث أن كل عميل منفصل، لذلك لا ينبغي أن تكون هناك قائمة مثل هذه على الإطلاق في أي مكان”.

خدمات الأمن
في كثير من الأحيان في السنوات الأخيرة، اتُهمت الشركة بالسماح للحكومات القمعية باختراق الأبرياء، بمن فيهم أولئك المقربون من كاتب العمود الصحفي في واشنطن بوست جمال خاشقجي، لكنها تنفي هذا وجميع المزاعم الأخرى.
وتقول إنها لا تحقق بشكل روتيني في هوية المستهدفين ولكن لديها أنظمة لفحص خدمات الأمن التي تبيعها.

في وقت سابق من هذا الشهر، أطلقت NSO Group تقرير الشفافية الخاص بها، قائلة: “يجب أن نلزم أنفسنا بمعايير أعلى ونتصرف بإشراف وشفافية، لضمان السلامة العامة والاهتمام بحقوق الإنسان والخصوصية”.
لكن المتحدث قال يوم الأربعاء: “إذا كنت صانع سيارات، و أخذ العميل السيارة و قادها مخمورا واصطدم بشخص ما، لا تذهب إلى الشركة المصنعة للسيارة، تذهب إلى السائق.
نحن نرسل البرنامج إلى الحكومات، ونحصل على جميع الاعتمادات الصحيحة ونفعل كل ذلك بشكل قانوني.
كما تعلم، إذا قرر أحد العملاء إساءة استخدام البرنامج، فلن يكون عميلاً بعد الآن.

‘صدفة’
من بين الأشخاص المدرجين في القائمة، وافق 67 شخصًا على منح هواتف Forbidden Stories هواتفهم لتحليل الطب الشرعي.

وبحسب ما ورد وجد هذا البحث، الذي أجرته مختبرات الأمن التابعة لمنظمة العفو الدولية، أدلة على استهداف محتمل من قبل بيغاسوس لـ 37 من هؤلاء.
لكن مجموعة NSO قالت إنها لا تعرف كيف تحتوي بعض الهواتف المدرجة في القائمة على بقايا برامج تجسس، وقال المتحدث ان ذلك قد يكون “مصادفة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.