تسجيل الدخول

الفلسطينيون يرفضون القيود التي يحاول الكيان الإسرائيلي فرضها على بوابة الرحمة في المسجد الأقصى

Nabil Abbas6 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
الفلسطينيون يرفضون القيود التي يحاول الكيان الإسرائيلي فرضها على بوابة الرحمة في المسجد الأقصى

إسبانيا – HispanTv

الفلسطينيون يرفضون القيود التي يفرضها الكيان الإسرائيلي على المسلمين في منطقة باب الرحمة، بساحة المسجد الأقصى.

بالإضافة إلى ذلك، ترفض السلطات الدينية الإسلامية أمر المحكمة الإسرائيلية بإغلاق الموقع.

ويحذرون من أن التوتر وأي استفزاز من جانب الكيان الإسرائيلي يمكن أن يؤدي إلى تصعيد أوسع.

ويطلبون من إسرائيل إعادة فتح الموقع وإلغاء أوامر المنع بدخول المجمع ضد العشرات من مسؤولي المجلس الإسلامي للأوقاف.

ويقول الفلسطينيون أنه من خلال الاستفزازات بشأن باب الرحمة، يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التغطية على اتهامه بالاحتيال والرشوة والفساد.

في الشهر الماضي ، تمكن مئات الفلسطينيين بقيادة زعماء اسلاميين في الأوقاف من دخول المنطقة المقدسة من باب الرحمة لأول مرة منذ 16 سنة، وصلوا هناك.

كان الكيان الإسرائيلي قد أغلق المنطقة في عام 2003 بحجة أنها تستخدم كمركز لتنظيم الأنشطة السياسية ضدها.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.