تسجيل الدخول

الكيان الإسرائيلي لن يسلم جثمان ناصر ابو حميد مؤسس الجناح العسكري لحركة فتح

admin21 ديسمبر 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
الكيان الإسرائيلي لن يسلم جثمان ناصر ابو حميد مؤسس الجناح العسكري لحركة فتح

الإسبانية: Europapress

أعلنت حكومة إسرائيل، اليوم الأربعاء، قرارها بعدم تسليم جثمان ناصر أبو حميد، أحد مؤسسي كتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة الفتح، الذي توفي يوم الثلاثاء في عيادة نقل اليها من سجن إسرائيلي حيث كان يقضي عقوبة بالسجن المؤبد لمسؤوليته في عدة اعتداءات.

وأشار مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي، بنيامين غانتس، إلى أنه تم اتخاذ القرار بعد تقييم الوضع ومراعاة قرار السلطة التنفيذية قبل عامين والذي يفكر في أنه يمكن لإسرائيل الاحتفاظ بجثث الفلسطينيين المتهمين بارتكاب جرائم قتل أو حيازة السلاح حتى لو لم يكن لها علاقة بحركة المقاومة الإسلامية حماس.
وبالمثل، أشار إلى أن الهدف سيكون التوصل إلى اتفاق مع حماس لمحاولة تحقيق الإفراج عن الإسرائيليين أفيرا منغيتسو وهشام السيد، المحتجزين في قطاع غزة منذ 2014 و 2015، بحسب صحيفة القدس الإسرائيلية.

وسلمت إسرائيل في الماضي جثث فلسطينيين متهمين بالمسؤولية عن هجمات.
من جهة أخرى، رفضت “الاتهامات الباطلة بتورط إسرائيل” في مقتل أبو حميد، في مواجهة انتقادات فلسطينية بهذا الشأن، بحسب ما أوردته ‘تايمز أوف إسرائيل’.
وأكدت مصلحة السجون الإسرائيلية أن الرجل توفي بعد نقله إلى المستشفى يوم الاثنين وشددت على أنه “كما هو الحال في جميع الحالات من هذا النوع، سيتم التحقيق في الحادث”.
و ذكرت أن السجين “تلقى اهتمامًا منتظمًا ووثيقًا من طاقم طبي في مصلحة السجون الإسرائيلية ومختصين خارجيين”.

أثارت وفاة أبو حميد، الذي توفي بسرطان الرئة بعد رفض السلطات الإسرائيلية دعوات للإفراج عنه لأسباب طبية، انتقادات شديدة من السلطة الفلسطينية التي اتهمت السلطات الإسرائيلية بـ “الإهمال الطبي المتعمد” وطالبت تسليم الجثة للشروع في دفنها.
من جانبها، قررت أسرة أبو حميد عدم قبول التعازي حتى تسلمت السلطات الإسرائيلية الجثمان لدفنه، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية وفا.
تم خلال نهار الثلاثاء تسجيل إضراب عام دعت إليه فتح، بينما تظاهر آلاف الأشخاص في مدن بالضفة الغربية احتجاجًا على إسرائيل والمطالبة بتسليم الجثمان إلى الأسرة.
يُعتبر أبو حميد من المقربين من مروان البرغوثي، أحد كبار مسؤولي فتح، وقد حكم عليه بعد اعترافه بمسؤوليته عن اعتداءات أسفرت عن مقتل سبعة إسرائيليين، ومحاولة اغتيال اثني عشر شخصًا آخرين.

في السابق، أدين أبو حميد بقتل خمسة فلسطينيين متهمين بالتعاون مع إسرائيل في التسعينيات، على الرغم من إطلاق سراحه بعد سنوات كجزء من اتفاقيات أوسلو.
ويقضي ثلاثة من أشقائه حاليًا عقوبة السجن المؤبد في السجون الإسرائيلية، بحسب صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.