تسجيل الدخول

الكيان الإسرائيلي والبحرين يتفقان على فتح سفارتين في زيارة وزير الخارجية البحريني إلى القدس

2020-11-18T15:25:13+01:00
2020-11-18T15:25:44+01:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas18 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
الكيان الإسرائيلي والبحرين يتفقان على فتح سفارتين في زيارة وزير الخارجية البحريني إلى القدس

الإسبانية: Europapress

أعلنت حكومتا الكيان الإسرائيلي والبحرين، الأربعاء، اتفاقهما على فتح سفارتين، في إطار أول زيارة إلى الكيان الإسرائيلي لوزير خارجية البحرين عبد اللطيف بن راشد الزياني، وتماشيا مع الاتفاق الذي وقعه البلدان في سبتمبر، لتطبيع علاقاتهم الدبلوماسية.

وكان الزياني، الذي يرأس وفدا بحرينيا رسميا سافر إلى القدس، و قد استقبله نظيره الإسرائيلي غبريال أشكنازي، حيث اتفقوا على فتح سفاراتهم “في أقرب وقت ممكن” ، بحسب الصحيفة الإسرائيلية “يديعوت أحرونوت”.
وقال “يسعدني أن أنقل طلب ملك البحرين بفتح سفارة في إسرائيل وأعلن الموافقة على طلب سفارة إسرائيلية في المنامة”، قبل أن يؤكد أن “هذه الخطوة هي خطوة شجاعة” في مواجهة تحقيق “الأمن والاستقرار والازدهار” في المنطقة.

وردا على ذلك، أكد أشكنازي أنه يتوقع استكمال العملية هذا العام.
وقال قبل أن يكشف عن اعتزامه زيارة المنامة في ديسمبر المقبل لحضور هذا الحدث “آمل أن نتمكن في نهاية العام من إقامة الاحتفالات بالافتتاحات”.

وبالمثل، أكد أن المواطنين البحرينيين سيتمكنون من البدء في التقدم للحصول على تأشيرات عبر الإنترنت اعتبارًا من 1 ديسمبر، وأكد أن “الرحلات المباشرة بين البلدين ستبدأ قريبًا، مما يتيح للمواطنين زيارة هذه الدول الرائعة ومعرفة المزيد عنها”.

وقال أشكنازي، وفق ما أوردته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” الإسرائيلية، إن “رجال الأعمال والمستثمرين الإسرائيليين والبحرينيين سيجلسون سويًا ويتباحثون حول سبل للتعاون وبناء شراكات تحقق الرخاء لبلادنا”.

وفي هذا الصدد، قال وزير الخارجية الإسرائيلي إنه ونظيره أصبحا “صديقين حميمين”.
وأضاف “نحن أكثر من مجرد أصدقاء، نحن شركاء نتشارك في الرؤية والهدف والالتزام، لدينا رؤية للازدهار والسلام والأمن لمنطقتنا”.

من جانبه، أشار وزير الخارجية البحريني إلى أنه “بهذه الزيارة التاريخية لدولة إسرائيل، تتأكد سياسة البحرين المتمثلة في الالتزام بالسلام كخيار استراتيجي”، وأكد أنها خطوة أولى “لزيادة التعاون “بين البلدين من أجل” تحقيق الأهداف المشتركة”.
وأضاف، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، أن منطقة الشرق الأوسط شهدت صراعات وعدم استقرار في العقود الأخيرة، وقد آن الأوان لكي ننتهج سياسات أخرى لتحقيق حل شامل يحقق الرخاء والتنمية للجميع.

كما قارن الزياني زيارته للقدس بالزيارة التي قام بها في 19 نوفمبر 1977 رئيس مصر آنذاك، أنور السادات، قبل التوقيع عام 1979 على اتفاقية السلام بين البلدين.
وقال “أعتقد أنه من المناسب أن أجعل هذه الزيارة قريبة جدا من تلك الذكرى ، لأنني أتيت من دولة مقتنعة بأهمية السلام”.

المصدرEuropapress
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.