تسجيل الدخول

الكيان الإسرائيلي يحتجز لقاحات سبوتنيك ضد كورونا ويمنع دخولها إلى غزة

Nabil Abbas16 فبراير 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
الكيان الإسرائيلي يحتجز لقاحات سبوتنيك ضد كورونا ويمنع دخولها إلى غزة

الإيطالية: Nena-News

لا تزال قوارير لقاح سبوتنيك الروسي، والموجهة إلى قطاع غزة واللازمة لتطعيم الكوادر الصحية في القطاع الفلسطيني محتجزة.

الكيان الإسرائيلي مسؤول كقوة محتلة عن كل ما يدخل غزة ويخرج منها، وبحسب Cogat، المكتب الذي يتعامل مع الهيئة الإدارية للأراضي المحتلة، فإن الإفراج عن اللقاحات لن يكون ممكناً إلا بعد “قرار سياسي”.

هناك العديد من الأطراف الإسرائيلية التي تريد منع وصول اللقاح إلى غزة، قائلة إنه لن يستهدف الأطباء و الممرضات بل قادة حماس.
يضاف إلى ذلك التماس من عائلة الجندي هادار غولدين، الذي قُتل في القطاع أثناء الهجوم العسكري الإسرائيلي، والذي طالب أفراد الأسرة بتبادل تسليم اللقاحات برفات غولدين.
رفضت المحكمة الطلب، لكن في الكنيست، قبلت عدة أحزاب – بما في ذلك حزب الوسط الأزرق والأبيض – الاستئناف وطلبت نفس الشيء، وهو طلب التبادل الذي وصفه كثيرون بأنه “غير إنساني”.
السلطة الوطنية الفلسطينية التي اتهمت من خلال وزيرة الصحة مي الكيلة إسرائيل بمنع دخول دواء “ضروري للكوادر الطبية في العناية المركزة وفي غرف الطوارئ”.

هذه القضية تسلط الضوء، مرة أخرى، على التفاوت بين الكيان الإسرائيلي والأراضي المحتلة من حيث التطعيم: كان الكيان قد بدأ بالفعل حملة التطعيم منذ نهاية ديسمبر، ليصل إلى قمة تصنيف الدول الأسرع في تغطية احتياجات سكانها، بينما حصل الفلسطينيون على عدد قليل جدًا من اللقاحات (10000 سبوتنيك و 5000 قارورة من موديرنا قدمتها إسرائيل في أوائل فبراير).

بموجب القانون الدولي، على إسرائيل كقوة محتلة واجب الاعتناء بالصحة في الأراضي المحتلة.

المصدرNena-News
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.