تسجيل الدخول

الكيان الإسرائيلي يداهم مركز إختبار فلسطيني لفيروس كورونا في القدس الشرقية ويحتجز العاملين فيه

Nabil Abbas15 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
الكيان الإسرائيلي يداهم مركز إختبار فلسطيني لفيروس كورونا في القدس الشرقية ويحتجز العاملين فيه

البلجيكية: Dewereldmorgen

أغلق الكيان الإسرائيلي مركز اختبار فلسطيني لفيروس كورونا في القدس الشرقية المحتلة.

في منطقة سلوان بالقدس الشرقية الفلسطينية، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مركز فلسطيني، حيث يتم اختبار إصابة الأشخاص بفيروس كورونا.
وقد تم تحديد 40 حالة اصابة بالفعل في تلك المنطقة، وتخشى الحكومة الفلسطينية من التفشي السريع بين السكان المحليين المكتظين.

شنت الشرطة الإسرائيلية غارة مساء الثلاثاء، 14 أبريل على مركز فلسطيني لاختبار فيروس كورونا، و احتجزت الأشخاص الأربعة الذين كانوا يعملون في مركز الاختبار.

إن المنطق الذي تدعيه القوات المحتلة هو أن إسرائيل ضمت القدس الشرقية وبالتالي لم تعد خاضعة لسلطة الحكومة الفلسطينية.

يتم الاعتراف بهذا الضم فقط من قبل الولايات المتحدة وبعض الدول.

لا تزال الأمم المتحدة والغالبية العظمى من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تعتبر القدس الشرقية منطقة محتلة، ويجب تحديد مصيرها المستقبلي عن طريق التفاوض وليس عن طريق الضم من جانب واحد.

فتحت الحكومة الإسرائيلية بنفسها موقعًا للاختبار في سلوان، لكنه يستقبل فقط الأشخاص من الجنسية الإسرائيلية، الذين هم أعضاء في كلاليت، وهي أكبر شركة تأمين صحي في الكيان الإسرائيلي.

وبحسب قوات الاحتلال، فإن الحكومة الفلسطينية ليس لها سلطة في القدس الشرقية، بالإضافة إلى ذلك، يرفضون أن يتم تحليل الاختبارات التي يتم إجراؤها في المختبر في الضفة الغربية.

في الشهر الماضي، تم اعتقال عمال فلسطينيين كانوا يقومون بتطهير الأماكن العامة في القدس الشرقية.

ويخشى المراقبون المحليون ألا يكون هناك 40 حالة فقط في المنطقة وانما أكثر من ذلك.
حيث يعيش الفلسطينيون في ظروف سيئة مع وجود الكثير من الناس في منزل واحد.

المصدرdewereldmorgen
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.