الكيان الإسرائيلي يعتقل البرلمانية الفلسطينية خالدة جرار من منزلها في رام الله

الكيان الإسرائيلي يعتقل البرلمانية الفلسطينية خالدة جرار من منزلها في رام الله

الإسبانية – europapress

اعتقلت قوات الأمن الإسرائيلية يوم الخميس النائب الفلسطينية خالدة جرار من منزلها في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وقالت يافا جرار، ابنة النائب: “تم القبض على والدتي، خالدة جرار، من منزلنا في رام الله. وقد شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي غارة على المنزل شارك بها 70 جنديًا وحوالي 12 مركبة عسكرية”.

وقالت أيضًا من خلال حسابها على تويتر إن خالدة، عضو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “سيتم نقلها من مركز اعتقال عوفر إلى هشارون” “قبل يوم الأحد، ستمدد محكمة عسكرية إسرائيلية اعتقالها أو تؤكد احتجازها إداريًا لأجل غير مسمى، دون توجيه تهم أو محاكمة” وقد أكدت أن “إسرائيل لم تقدم أسبابًا أو أدلة لاعتقالها”.

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القبض على جرار واعتقال علي جدارات أيضاً. من جانبها، أدانت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الاعتقالات وأشارت إلى أن جرار “برلمانية منتخبة” ، وفقًا لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”. “هذه الغارات الليلية تهدف إلى ترويع وتخويف السكان الفلسطينيين، في حين أن اختطاف الناشطين والكتاب والممثلين السياسيين ليس أكثر من عمليات خطف غير قانونية.

كانت السلطات الإسرائيلية قد أطلقت سراح جرار في فبراير بعد حوالي 20 شهرًا من الاحتجاز الإداري، مما يعني أنها سجنت دون توجيه تهم إليها.

شاركت نائب رئيس لجنة أسرى البرلمان الفلسطيني ونائب رئيس مجموعة حقوق سجناء الضمير منذ فبراير 2017 في اللجنة التي أعدت شكوى ضد الاحتلال الإسرائيلي في المحكمة الجنائية الدولية. وكانت “إسرائيل” قد أطلقت سراح البرلمانية قبل ما يزيد قليلاً عن عام من الاعتقال المذكور أعلاه بعد أن أمضت 14 شهرًا في السجن، للإتهام في اثني عشر جريمة تتعلق بنشاطها السياسي كعضو في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن عدة هجمات على أهداف إسرائيلية منذ تأسيسها في عام 1967. رغم أنها قلصت نشاطها المسلح بشكل جذري في السنوات الأخيرة ، إلا أنها أعلنت في نوفمبر 2014 مسؤوليتها عن عملية في كنيس يهودي في القدس، مما أسفر عن مقتل ستة اشخاص.

المصدر - europapress
رابط مختصر
2019-11-01 2019-11-01
Nabil Abbas