تسجيل الدخول

الكيان الإسرائيلي يقوم بتطعيم الجميع سريعاً ما عدا الفلسطينيين

Nabil Abbas24 يناير 2021آخر تحديث : منذ 6 أشهر
الكيان الإسرائيلي يقوم بتطعيم الجميع سريعاً ما عدا الفلسطينيين

عن الهولندية: RTLNieuws

تجري عملية التطعيم في الكيان الإسرائيلي على مدار الساعة، تلقى أكثر من ربع السكان حقنة بالفعل، لكن يتم تخطي جزء كبير من الفلسطينيين، المراسل الهولندي أولاف كوينز يشرح السبب.

بدأت حملة اللقاحات في الكيان الإسرائيلي في وقت مبكر، قبل شهر تقريبًا مما بدأت هولندا، عملية التلقيح سريعة بشكل غير مسبوق.

يوضح مراسل الشرق الأوسط أولاف كوينز: “إسرائيل لديها بنية تحتية عسكرية، و يمكنهم التأقلم بشكل جيد والتصرف في سيناريوهات الكوارث”.

بالإضافة إلى ذلك، وفقًا لكونز، هناك أهمية سياسية وراء برنامج التطعيم الناجح: “لقد ربط رئيس الوزراء نتنياهو مصيره السياسي بوباء كورونا، إنه يقف وراء الإجراءات الصارمة ويريد الآن أن يكون الأسرع في حملة التطعيم.
قد يكلف ذلك، فقد دفعت إسرائيل ما يقرب من ضعف المبلغ العادي لشركة Pfizer، وكل ذلك للحصول على اللقاحات في أسرع وقت ممكن”.

العناق قريباً
لقد وعد نتنياهو بأن الجميع سيكونون قادرين على الاحتضان مرة أخرى هذا الربيع.
في الوقت الحالي، حان دور الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 18 عامًا، ثم أي شخص يريد اللقاح سوف يكون قادراً على الحصول عليه، وهذا ينطبق أيضًا على الفلسطينيين الذين يعيشون على أراضي 48.

لكن هذا لا يشمل الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، الذين سيتعين عليهم الانتظار وقتًا طويلاً للحصول على اللقاح.
تخضع هذه المناطق لحكم ذاتي فلسطيني، ولهذا تقول إسرائيل: “يجب أن يرتبوا ذلك بأنفسهم”.
يتابع المراسل: وهذا واقعي إلى حد ما، إذا كسرت رجلك في الأراضي الفلسطينية، ستذهب إلى مستشفى فلسطيني هناك.
لا علاقة لإسرائيل بهذا الأمر: “إسرائيل تشير ببرود إلى اتفاقيات أوسلو، حيث تم الاتفاق على الرعاية الصحية على أنها مسؤولية خاصة بهم، لكنها بالطبع قصة مختلفة أخلاقياً، الكيان الإسرائيلي يسيطر على تلك المناطق، وبهذا يتحملون أيضاً المسؤولية.
لا يمكن … أن يقال: “نحن نلعب دور ضابط الشرطة هنا، لكننا لا ندير خدمة الإسعاف”.

موارد مالية
علاوة على ذلك، لا تملك السلطة الفلسطينية الموارد المالية لتخزين اللقاحات على نطاق واسع: “ترى ذلك في جميع أنحاء العالم، تأتي البلدان الفقيرة في آخر قائمة الانتظار عندما يتعلق الأمر بشراء اللقاحات وتوزيعها،هذا مثال جيد جدًا على ذلك”.

دعت العديد من منظمات حقوق الإنسان حكومة إسرائيل إلى توفير لقاحات كورونا للفلسطينيين.
وفقا لها، هناك التزام قانوني للقيام بذلك، و وفقًا لكونز، يجب أن يتم أخذها في الاعتبار من منظور وبائي، وبهذه الطريقة، لا يزال ملايين الأشخاص في تلك المنطقة غير محصنين.

المصدرRTLNieuws
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.