تسجيل الدخول

المستوطنون الإسرائيليون يحذرون السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية من التواصل والتعاون مع منظمات حقوق الإنسان

2019-02-05T21:45:15+01:00
2019-02-05T21:47:28+01:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas5 فبراير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
المستوطنون الإسرائيليون يحذرون السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية من التواصل والتعاون مع منظمات حقوق الإنسان

اسبانيا – HispanTv

حذر المستوطنون في جنوب الضفة الغربية العمال الفلسطينيين من أنهم سيخسرون وظائفهم إذا تعاونوا مع النشطاء أو جماعات حقوق الإنسان.

نشر مستوطنين في كتلة المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية غوش عتصيون جنوب الضفة الغربية المحتلة منشورات في القرى الفلسطينية المجاورة، والتي “تهدد الفلسطينيين من التعاون مع جماعات حقوق الإنسان وقالت المجلة الاسرائيلية +972 يوم الاثنين ان الكثير من سكان القرى الفلسطينية يعملون في المستوطنات.

الكتيبات المعنية تشمل صور، وأسماء النشطاء البارزين والمنظمات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقال المنشور:
“هل تريد مواصلة العمل في المستوطنات؟ هل تريد توفير لقمة العيش لعائلتك؟ من يتعاون مع أي من هؤلاء الأفراد أو المنظمات ، لن يتمكن أبداً من دخول المستوطنات للعمل،
كن حذرا !

غوش عتصيون هي مجموعة من المستوطنات الإسرائيلية الواقعة في الضفة الغربية، والتي بنيت بعد حرب الأيام الستة.

جزء من المجتمع الدولي يعتبر هذه المستوطنات غير قانونية، وفقا للقانون الدولي.
ومع ذلك ، ينكر الكيان الإسرائيلي عدم قانونيتها ويصر على الحفاظ عليها وتوسيعها .
ذكرت مجلة +972 أنه في حين أن المستوطنين مشغولون بتهديد الفلسطينيين ، فإن الكيان الإسرائيلي “كرس نفسه لتخصيص حوالي 300 هكتار لتخطيط حي جديد من شأنه توسيع مستوطنة إفرات” في غوش عتصيون.

وعلى الرغم من الانتقادات التي وجهها المجتمع الدولي بشأن قضية المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية،

يقوم الكيان الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة ببناء و توسيع المستوطنات في الضفة الغربية.

أعلن الفلسطينيين، إن هذه الترتيبات هي جزء من خطة إسرائيلية لتهويد المدن بشكل كامل و إزالة هويتها الإسلامية.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.