تسجيل الدخول

النيابة العامة الفلسطينية تعلن أن شيرين أبو عاقلة استشهدت برصاص الجيش الإسرائيلي

admin26 مايو 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
النيابة العامة الفلسطينية تعلن أن شيرين أبو عاقلة استشهدت برصاص الجيش الإسرائيلي

الإسبانية: Europapress

خلص مكتب المدعي العام الفلسطيني، اليوم الخميس، إلى أن مقتل الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة نتج عن طلقة في الرأس أطلقها جندي إسرائيلي خلال عملية في مدينة جنين بالضفة الغربية.
وذكر النائب العام الفلسطيني أكرم الخطيب في تقريره أن أبو عاقلة أصيبت برصاصة عندما حاولت الاحتماء وأن إطلاق النار على الصحفية كان مباشرا ومتعمدا، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية وفا.

بالإضافة إلى ذلك، أوضح أن المقذوف هو من طراز يستخدم عادة من قبل الجيش الإسرائيلي، والذي، وفقًا للتقرير، كان قد بدأ في إطلاق النار على مسافة تزيد قليلاً عن 170 مترًا و “دون إشعار مسبق”.

وبهذا، أبرز الخطيب أن بقايا العديد من المقذوفات في موقع مقتل أبو عاقلة تؤكد أيضًا أن عناصر قوات الأمن الإسرائيلية كانت تنوي القتل، بل وأطلقوا النار على من جاء لمساعدة الصحفية.
لذلك، بالنسبة للنائب العام الفلسطيني، تؤكد الأدلة أنه لم تقع اشتباكات مسلحة في المنطقة، مما يدل على أن مقتل أبو عاقله هو جريمة حرب ارتكبتها القوات الإسرائيلية.

وقد بثت قناة الجزيرة مشاهد من المؤتمر الصحفي الذي عقده النائب العام الفلسطيني:

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلنت السلطة الفلسطينية أنها قدمت رسالة إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن سلسلة من الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل، لا سيما فيما يتعلق بوفاة الصحفية.

من ناحية أخرى، أشارت السلطات الإسرائيلية الأسبوع الماضي إلى أن الجيش قد حددت السلاح الذي من الممكن أن تكون الصحافية قد أصيبت به، رغم أنها شددت على أنها لن تكون متأكدة ما لم تسلم السلطات الفلسطينية الرصاصة، وهو أمر رفضوا القيام به.
عرض وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد على السلطة الفلسطينية “تحقيق جنائي مشترك”، لكن السلطات الفلسطينية رفضت هذا الخيار، بحجة أنها لا تثق في حياد إسرائيل.

وقد نددت قناة الجزيرة والسلطة الفلسطينية وقطر بالحدث، وشددت على أنه “يجب محاسبة الاحتلال على هذه الجريمة النكراء وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة الدولية”.
من جهتها دعت الامم المتحدة الى “تحقيق فوري وشامل ومحاسبة المسؤولين”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.