تسجيل الدخول

الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي يسعيان لتخريب تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب

Nabil Abbas8 مارس 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي يسعيان لتخريب تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب

الإسبانية: HispanTv

كشف تقرير أن الولايات المتحدة وإسرائيل تتضافر لتخريب تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب.

أفادت القناة 13 الإسرائيلية، في تقرير نُشر اليوم الأحد، أن واشنطن و كيان تل أبيب ينسقان حملة ضد المحكمة الجنائية الدولية، حيث يواجه كلاهما تهمًا محتملة بارتكاب جرائم حرب في المحكمة الجنائية الدولية و مقرها في لاهاي بهولندا.
ووفقا للتقرير، قام وفد إسرائيلي رفيع المستوى، برئاسة وزير الطاقة يوفال شتاينيتز، بزيارة استغرقت يومين إلى العاصمة الأمريكية، واشنطن (5 و 6 مارس)، للمناقشة مع كبار المسؤولين الأمريكيون في التحقيق المحتمل للمحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب التي ارتكبها الكيان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

يأتي هذا الاجتماع في وقت تناقش فيه الدائرة التمهيدية في لاهاي ما إذا كان للمحكمة الجنائية الدولية ذات اختصاص أم لا للنظر في قضايا جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، القدس، وقطاع غزة المحاصر.

رفع الفلسطينيون دعاوى قضائية ضد إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة الكيان المذكور ودفع ثمن جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، بالإضافة إلى الاستيلاء غير القانوني على أراضيهم وهدم منازلهم و ممارسة الاحتجاز التعسفي الغير قانوني.

أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودة، في ديسمبر 2019 أنه  رأت “قواعد كافية” لفتح تحقيق كامل  في “جرائم الحرب” المحتملة الاي ارتكبها الكيان الإسرائيلي في فلسطين المحتلة.
تتزامن رحلة الوفد الإسرائيلي إلى واشنطن مع قرار المحكمة الجنائية الدولية بالشروع في التحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبتها الولايات المتحدة في أفغانستان.

يسبق هذا القرار عريضة أولية قدمها المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، وتم رفعها إلى المحكمة في عام 2017 ورفضت في أبريل 2019 تتعلق بالولايات المتحدة.
تم الغاء عريضة بنسودة للتحقيق في الجرائم المذكورة في الدولة الآسيوية التي دمرتها الحرب، بعد أن هددت الإدارة الأمريكية باتخاذ “تدابير إضافية، بما في ذلك  العقوبات الاقتصادية، إذا لم تغير المحكمة الجنائية الدولية سياستها”.

رفضت واشنطن و تل أبيب التسجيل لدى المحكمة الجنائية الدولية، وهي محكمة دولية أنشئت عام 2002 لمحاكمة جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في جميع أنحاء العالم.

كما يؤكد الكيان الإسرائيلي أن لديه أنظمة قانونية موثوقة يمكنها أن تحكم بشكل مناسب على انتهاكات حقوق الإنسان وأنه ليست هناك حاجة لتدخل المحكمة الجنائية الدولية.
وهو موقف شجبته العديد من المنظمات غير الحكومية ومنظمات حقوق الإنسان.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.