تسجيل الدخول

اليونيسف: مليون طفل بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة في قطاع غزة

admin13 يوليو 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
اليونيسف: مليون طفل بحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة في قطاع غزة

الإسبانية: HispanTv

تطالب اليونيسف الكيان الإسرائيلي بالسماح بالتوصيل الفوري للمساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، حيث يحتاج مليون طفل فلسطيني إلى مساعدات طارئة.

غزة بها مليون طفل، والكثير منهم بحاجة إلى المساعدة، ندعو إلى إيصال المساعدات الإنسانية بشكل فوري دون عوائق لقطاع غزة، فالكثير من الأطفال بحاجة ماسة إلى الصحة والمياه والتعليم.
كتب قسم فلسطين في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) على حسابه على تويتر يوم الأحد: “إن نقص المساعدة سيكون له عواقب وخيمة على الأطفال”.

جاءت دعوة اليونيسف بعد أن حذرت لين هاستينغز، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية للأراضي الفلسطينية المحتلة، بعد زيارتها لغزة، في بيان يوم الجمعة من  أن الحظر الإسرائيلي الصارم على نقل الإمدادات إلى قطاع غزة يضع قطاعات حيوية في قطاع غزة، الجيب الساحلي الفلسطيني في خطر.
وتحذر المذكرة من أنه “بدون العودة إلى الدخول المنتظم والمتوقع للبضائع إلى غزة، فإن قدرة الأمم المتحدة وشركائنا على تقديم التدخلات الحاسمة معرضة للخطر، وكذلك سبل العيش والخدمات الأساسية لسكان غزة”.

تقدر الأمم المتحدة أن 250 ألف شخص في غزة يفتقرون إلى الوصول المنتظم للمياه الجارية وأن 185 ألفًا يعتمدون على مصادر المياه غير الآمنة أو يدفعون أسعارًا مرتفعة للغاية للمياه المعبأة.
كما قالت هاستينغز أن القطاع الزراعي، وهو مصدر رئيسي للغذاء والدخل في غزة، في خطر أيضًا، بما في ذلك موسم الزراعة الحالي: “إنني أحث إسرائيل على تخفيف القيود المفروضة على حركة البضائع والأشخاص من غزة وإليها، وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم 1860 (2009)، بهدف رفعها نهائيًا.
وقال العنوان الرئيسي في المذكرة ” فقط من خلال الرفع الكامل للحصار، يمكننا حل الأزمة الإنسانية بشكل مستدام والمساهمة في الاستقرار على المدى الطويل”.

وفي الختام، قالت هاستينغز إن الكيان الإسرائيلي يجب أن يفي بالتزاماته بموجب القانون الإنساني الدولي، وشددت على أن المساعدة الإنسانية ليست مشروطة.

يخضع قطاع غزة، الذي يقطنه حوالي مليوني فلسطيني، لحصار يفرضه الكيان الإسرائيلي، منذ يونيو 2007.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.