تسجيل الدخول

بنيامين نتنياهو يعيد إطلاق مشروع القانون الذي يوسع إمكانية إصدار حكم الإعدام

Nabil Abbas6 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
بنيامين نتنياهو يعيد إطلاق مشروع القانون الذي يوسع إمكانية إصدار حكم الإعدام

فرنسا – France24

ضد نصيحة حكومته الأمنية ، أعاد بنيامين نتنياهو إطلاق مشروع القانون الذي يوسع إمكانية إصدار حكم الإعدام.
وقد تم تطبيق عقوبة الإعدام في إسرائيل بشكل كبير ، ويمكن تطبيقها الآن ضد الإرهابيين.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد تجاوز، الرأي السلبي لمجلس وزرائه الأمني وأعطى الضوء الأخضر للقانون.

هناك ظروف مقيدة لعقوبة الاعدام اذ يجب الاجماع عليها في المحاكمة العسكرية، منذ عام 1954.
رئيس الحكومة الإسرائيلية يريد الاكتفاء بالحصول على موافقة اثنين من القضاة الثلاثة لعقوبة الاعدام.
تم تجميد مشروع المسودة الأولى للقانون قد مرت على القراءة التمهيدية في الكنيست في يناير 2018:
وافق 52 صوتا، مقابل 49 صوتا، ولمدة تسعة أشهر ، كانت العملية التشريعية تنتظر مشورة الحكومة الأمنية.
رئيس الشاباك، نداف ارغمان، والنائب العام، أفيشاي ماندلبليت، أعلنوا عن عدم موافقتهم، معتبرين أن عقوبة الإعدام لا تردع مرتكبي الإرهاب، بل على العكس.

أعرب نداف ارغمان عن القلق من أن ذلك يؤدي إلى “موجة من عمليات الخطف لليهود في جميع أنحاء العالم التي يمكن استخدامهم للمقايضة على إرهابي حكم عليه بالإعدام.”

رئيس الوزراء نتنياهو تجاهل هذه الأراء وطالب اليوم بأن يتم النظر في القانون من قبل لجنة القانون والدستور في الكنيست قبل التصويت عليه في جلسة عامة للبرلمان.
وبذلك يلتزم بمطالب وزير دفاعه ، أفيغدور ليبرمان.
وكان هذا الأخير ، في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست في 15 أكتوبر ، قد هدد بمغادرة الحكومة الائتلافية إذا لم يتم تقديم مشروع القانون إلى البرلمان. حزبه إسرائيل بيتنا هو أحد أركان الجناح الوطني، واليمين المتطرف من الحكومة الحالية.

حكمان بالإعدام خلال 80  عامًا:
عقوبة الإعدام موجودة بالفعل في إسرائيل ، على جرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية وحالات الخيانة.
في التاريخ القصير لدولة إسرائيل ، تم إصدار حكمين بالإعدام.

أشهرها هو اعدام أدولف ايخمان، أحد المسؤولين الكبار في ظل النظام النازي الرايخ الثالث، و المسؤول عن الخدمات اللوجستية “الحل النهائي”، وجد في الأرجنتين وتم نقله إلى اسرائيل من قبل الموساد وأعدم في 1 يونيو 1962.

صدر حكم الإعدام الآخر في 30 يونيو 1948 ، عندما تم إعدام ضابط جيش الدفاع الإسرائيلي مئير توبيانسكي بتهمة الخيانة، ويعتقد أنه قد نقل معلومات حول المواقع الإسرائيلية إلى العدو الأردني.
وبعد مرور عام ، تمت تبرئة الرجل بعد وفاته وإعادة تأهيله في التسلسل الهرمي العسكري الإسرائيلي.
على قبره تم نقش “قتل عن طريق الخطأ”.

الدولة العبرية هي من بين الدول الموقعة في عام 2008 على قرار الأمم المتحدة الداعي إلى وقف عالمي لعمليات الإعدام.
إلا أن إسرائيل رفضت التصديق على “العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية” الصادر عن الأمم المتحدة ، والذي ينص على إلغاء عقوبة الإعدام في جميع الظروف ، حتى في حالة الحرب.

المصدرfrance24
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.