تسريب فيديو لضابطة إسرائيلية تطلق الرصاص المطاطي على فلسطيني أعزل في الظهر

تسريب فيديو لضابطة إسرائيلية تطلق الرصاص المطاطي على فلسطيني أعزل في الظهر

البريطانية – The Guardian

قالت السلطات الإسرائيلية أنها أكملت تحقيقًا في قضية ضابطة شرطة سابقة أطلقت الرصاص المطاطي على فلسطيني أعزل في الظهر.

جرى التحقيق في الحادث، الذي وقع قبل أكثر من عام، خلال عطلة نهاية الأسبوع، عندما بثت قناة تلفزيونية محلية لقطات مسربة.

ذكرت قناة 13 نيوز أنه تم إيقاف الرجل وهو يحاول دخول “إسرائيل” من الضفة الغربية المحتلة. في ما يبدو أنه شريط فيديو مصور ، نُشر مساء السبت، يظهر الرجل الفلسطيني المجهول الهوية بينما تأمره ضابطة من شرطة الحدود بسرعة مغادرة المكان. يمشي الرجل بسرعة على طول طريق فارغ مع رفع يديه بينما يصرخ ضباط إسرائيليون آخرون “اذهب!” باللغة العربية. بعد 20 ثانية تقريبًا، أُطلقت عليه الشرطية الرصاص في الظهر، وقد انهار وهو يصرخ من الألم.

ونقل تقرير القناة 13 عن الشرطة قولها أن الرجل لم يصب بأذى خطير. اذ غالباً ما تستخدم الشرطة الرصاص المطاطي كأداة لتفريق الاحتجاجات.

على الرغم من وصفها بأنها غير قاتلة، يمكن للرصاص المطاطي أن يقتل إذا أطلق على الرأس.

وقالت وزارة العدل الإسرائيلية يوم الأحد إنها عقدت أربع جلسات في القضية. وقالت الشرطة في بيان لها إن المرأة نُقلت من الخدمة فور اكتشاف الحادث. و أنها أُعيدت إلى الجيش الإسرائيلي، حيث كانت تعمل. كما تم إعادة تعيين ضباط آخرين للتواجد على الحاجز حيث وقع الحادث.

ذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية أنه تم اعتقال المرأة العام الماضي ثم أطلِقَ سراحها بكفالة. و في جلسة الاستماع أمام محكمة الصلح في القدس، قال القاضي إيلاد بيرسكي إن المشتبه بها أطلقت النار على ما يبدو على الفلسطيني “كوسيلة من وسائل الترفيه”.

وذكرت صحيفة هاآرتس أنه تم اكتشاف الحادث أثناء قيام السلطات بالتحقيق في حادثة منفصلة زُعم فيها أن شرطة الحدود ضربت فلسطينياً دون سبب.

المصدر - The guardian
رابط مختصر
2019-11-03 2019-11-03
Nabil Abbas