تسجيل الدخول

تطالب إسبانيا و فرنسا وإيطاليا وألمانيا السلطة الفلسطينية بتحديد موعد جديد للانتخابات

admin1 مايو 2021آخر تحديث : منذ 6 أشهر
تطالب إسبانيا و فرنسا وإيطاليا وألمانيا السلطة الفلسطينية بتحديد موعد جديد للانتخابات

الإسبانية: Europapress

أعربت إسبانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا عن “خيبة أملها” إزاء قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كان من المقرر إجراؤها في 22 مايو، وطالبت بتحديد موعد جديد “في أقرب وقت ممكن”.

في بيان مشترك، جادلت الحكومات الأربع بأن “المؤسسات الديمقراطية القوية والشرعية والتمثيلية والخاضعة للمساءلة تظل حاسمة لتقرير المصير وبناء الدولة للفلسطينيين، وكذلك لمستقبل حل الدولتين”.
لذلك، وبعد أن لاحظوا “بخيبة أمل” قرار عباس، طالبوا السلطة الفلسطينية بوضع “تقويم انتخابي جديد في أسرع وقت ممكن”.

وهكذا، أكدت الدول الأربع أنها “مستعدة”، إلى جانب بقية الشركاء الأوروبيين، “لدعم انتخابات حرة ونزيهة وشاملة”، والتي ستكون الأولى منذ تلك التي أجريت في عام 2006.

علاوة على ذلك، دعوا (الكيان الإسرائيلي) إلى تسهيل إجراء الانتخابات في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية، على أساس الاتفاقات القائمة”، وشجعوا جميع الأطراف الفاعلة على اتخاذ إجراءات بناءة في هذا الصدد.

في الأسبوع الماضي، كانت وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، قد تحدثت خلال اجتماعها مع نظيرها الفلسطيني رياض المالكي حول هذا الصدد.

أعلن عباس في وقت متأخر من يوم الخميس قرار تأجيل الانتخابات التشريعية حتى تسمح إسرائيل لسكان القدس الشرقية بالتصويت.
وتم توجيه انتقادات لهذه الخطوة من قبل حماس التي تحكم قطاع غزة ووصفتها بأنها “انقلاب”.

المصدرEuropapress
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.