تسجيل الدخول

تطالب 120 منظمة دولية بحظر بيع وشراء الأسلحة مع الكيان الإسرائيلي

admin5 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
تطالب 120 منظمة دولية بحظر بيع وشراء الأسلحة مع الكيان الإسرائيلي

الإسبانية: HispanTv

تطالب 120 منظمة دولية بفرض حظر بيع الأسلحة للكيان الإسرائيلي لمنع قتل المزيد من المدنيين الفلسطينيين على يد كيان الاحتلال.

في رسالة مفتوحة، دعت المنظمات الدولية من الولايات المتحدة وأوروبا وفلسطين ودول أخرى، الدول الأعضاء في معاهدة تجارة الأسلحة (ATT) إلى “التصرف بشكل حاسم للحد من استخدام الأسلحة والمعدات العسكرية من قبل إسرائيل، في الانتهاكات بحق السكان المدنيين الفلسطينيين التي، تتعارض مع القانون الدولي.

لقد حذروا في الرسالة من التبعات القانونية لمن يصدرون أو يستوردون الأسلحة من وإلى الكيان الإسرائيلي، لكونهم متواطئين في قتل المدنيين الفلسطينيين، ثم دعوا إلى “فرض حظر شامل على الأسلحة ضد إسرائيل في كلا الاتجاهين”.
كما تشير المنظمات إلى الوحشية المنهجية للاستعمار الإسرائيلي،  والفصل العنصري، والاحتلال العدواني وغير القانوني، والاضطهاد والحصار ضد الفلسطينيين خلال العقود السبعة الماضية، وكل ذلك بتواطؤ من بعض الحكومات والشركات في جميع أنحاء العالم.

وبهذا المعنى، فإنهم يدينون أن الصادرات العسكرية إلى إسرائيل قد سمحت وسهلت وحافظت على نظام الفصل العنصري ضد الشعب الفلسطيني لعقود.

وأشارت الرسالة إلى أن العدوان العسكري الإسرائيلي الأخير على السكان المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، والذي استمر 11 يومًا، وخلف 248 قتيلاً فلسطينياً، بينهم 66 طفلاً، وإصابة الآلاف.

و من خلال سرد أجزاء من الأعمال الوحشية الإسرائيلية، تؤكد المنظمات أن تعبيرات الإدانة الرمزية وحدها لن تنهي معاناة الشعب الفلسطيني وتذكر دول معاهدة تجارة الأسلحة بأنه، وفقًا لقواعد نفس المعاهدة، عليها التزام قانوني بوضع حد للاتجار غير المسؤول بالأسلحة الذي يقوض السلم والأمن الدوليين ويسهل ارتكاب الجرائم البشعة ويهدد النظام القانوني الدولي.
الذي ينص على أن:” الدول الاعضاء تتعهد بعدم الإذن أي نقل الأسلحة التقليدية، إذا كانوا يدركون أن الأسلحة أو المواد ستستخدم لارتكاب الإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية، والانتهاكات الخطيرة للقانون”.
تقدر الوثيقة أن صادرات الأسلحة إلى الاحتلال لا تتماشى مع هذه الالتزامات، حيث أثبتت إسرائيل باستمرار أنها تستخدم الأسلحة لارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
علاوة على ذلك، يستخدم الكيان الصهيوني الفلسطينيين كمنطقة اختبار لفعالية أسلحته.
وأمام مثل هذا الوضع، تطالب جميع الدول بوقف جميع عمليات نقل المعدات والمساعدات والذخيرة إلى إسرائيل، لحين فرض حظر على استيراد وتصدير الأسلحة من وإلى إسرائيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.