تسجيل الدخول

تعاون بين مركز التجارة الفلسطيني و الإتحاد الأوروبي لتسويق المنتجات الزراعية الفلسطينية في هولندا

Nabil Abbas11 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 12 شهر
تعاون بين مركز التجارة الفلسطيني و الإتحاد الأوروبي لتسويق المنتجات الزراعية الفلسطينية في هولندا

الهولندية: AGF

في يوم الاثنين، 9 ديسمبر، اجتمع المزارعون الفلسطينيون وموردو التمر والبقوليات الطازجة وزيت الزيتون ومشترين هولنديين مختلفين في أمستردام لحضور حدث B2B جاء الاجتماع بفضل تعاون مركز التجارة الفلسطيني (PalTrade) والاتحاد الأوروبي.

نظّم محمد نسيبة، مدير PalTrade، افتتاح الحدث ، تلاه عرض حول البرامج المتاحة لتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين.
حضر الاجتماع سبعة موردين فلسطينيين وأكثر من 15 تاجر هولندي.

تعزيز الاقتصاد الزراعي في فلسطين:
نتج هذا الحدث عن مبادرة ستستمر ثلاثة سنوات لتعزيز الاقتصاد الزراعي في فلسطين.

أوضح نسيبة: “هذا المشروع تم إطلاقه من قبل الاتحاد الأوروبي ويركز مع مركز التجارة الفلسطيني على خلق اقتصاد أخضر في فلسطين، يشمل كلا من الشركات والحكومة.
الجزء الأول من المشروع يهدف إلى تعزيز تطبيق الأساليب الصديقة للبيئة لدى الحكومة الفلسطينية وتنفيذ اللوائح لتشجيع المزارعين على العمل بطريقة أكثر استدامة.

أبحاث سوقية مكثفة:
يضع مركز التجارة الفلسطيني في الاعتبار ثلاثة أسواق أوروبية من المرجح أن يكون لها أكبر اهتمام بالمنتجات الصديقة للبيئة القادمة من فلسطين، وهي فرنسا وهولندا وألمانيا.
وقد تم اجراء أبحاث واسعة النطاق للسوق في هذه البلدان.

أجرت مونيك هارمسين هذا البحث في السوق وشرحت النتائج التي توصلت إليها: “لقد بحثنا في إمكانات تسويق المنتجات ذات الأصل الفلسطيني في هذه البلدان. ​​
نظرنا في الطريقة التي تعمل بها هذه الأسواق، حيث يوجد طلب وما هي القواعد المطبقة.

بناءً على ذلك، قمنا بإعداد دراسة لمساعدة الشركات على القيام بأعمال تجارية في هذه الأسواق.

وأظهر بحثنا أن هولندا تقدم أكبر إمكانات لتسويق المنتجات الفلسطينية”.

يقول نسيبة: “خلال هذا الحدث ركزنا على ثلاثة منتجات مهمة: التمور والبقوليات وزيت الزيتون.
تم اختيار هذه المنتجات لأن دراستنا أظهرت أنها توفر أكبر الفرص في السوق الأوروبية”.

المصدرAGF
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.