تسجيل الدخول

تقرير: الأطفال الفلسطينيون يتعرضون للإيذاء البدني واللفظي في السجون الإسرائيلية

Nabil Abbas27 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
تقرير: الأطفال الفلسطينيون يتعرضون للإيذاء البدني واللفظي في السجون الإسرائيلية

إسبانيا – HispanTv

يعاني الأطفال الفلسطينيون من الإيذاء الجسدي واللفظي في سجون الكيان الإسرائيلي، حسبما ذكرت لجنة شؤون المعتقلين الفلسطينية.
كشفت اللجنة البارحة الاثنين عن سوء معاملة سلطات السجون الإسرائيلية للأطفال، في تقرير لها استناداً إلى شهادات 45 طفلاً من مدينة القدس، محتجزين في سجن دامون الإسرائيلي، في شمال الأراضي المحتلة.

أقر الأطفال الذين تمت مقابلتهم بأنهم تعرضوا للضرب المبرح في جميع أنحاء الجسم على أيدي ما يسمى بقوات “نحشون” التي رافقتهم أثناء النقل من وإلى المحاكم وخلال النقل من السجون الأخرى إلى دامون.

قالوا أيضًا بأنهم تعرضوا للإهانات في عربات الترحيل أو في غرف الانتظار بالمحاكم.

وقال أحد السجناء في دامون إن علامات الضرب كانت واضحة على أجساد الأطفال ووجوههم عند عودتهم إلى زنازينهم.

وقال مصدر، إن القوات الإسرائيلية تجبر المعتقلين بانتظام على خلع ملابسهم بذريعة إجراء تفتيش، وأضافوا أنهم قدموا شكاوى فورية إلى سلطات السجن، لكنهم لم يتلقوا أي رد.

و وفقًا لمصادر رسمية، يحتفظ الكيان الإسرائيلي حاليًا بأكثر من 7000 سجين فلسطيني في سجونه، منهم حوالي 500 قيد “الاحتجاز الإداري” ، وهي طريقة قانونية تسمح بسجن الفلسطينيين بدون تهمة أو محاكمة لفترات تصل إلى ستة أشهر، قابلة للتمديد لعدد غير محدود من المرات.

على الرغم من حقيقة أن العديد من منظمات حقوق الإنسان قد شجبت إساءة معاملة السجناء الفلسطينيين، لا سيما القُاصرين، فلم يطرأ أي تغيير على سياسات إسرائيل، وما زال أولئك السجناء هم أهداف التعذيب.

المصدرHispanTv
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.