تسجيل الدخول

تقرير من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي حول تدهور الوضع في غزة بعد الحرب العدوانية الإسرائيلية

2021-07-09T13:51:08+02:00
2021-07-09T13:53:05+02:00
الصحافة الأوروبية
admin9 يوليو 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
تقرير من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي حول تدهور الوضع في غزة بعد الحرب العدوانية الإسرائيلية

الإسبانية: HispanTv

تقدر ثلاث جهات عالمية في تقرير مشترك إجمالي الأضرار والخسائر التي لحقت بقطاع غزة المحاصر في أعقاب الهجمات الإسرائيلية في مايو.
وتؤكد الوثيقة المأخوذة من تحقيقات مشتركة من قبل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي، أن الأضرار الناجمة عن القصف العشوائي الذي نفذه الكيان الإسرائيلي على مدى 11 يومًا، ضد قطاع غزة المحاصر، بنحو 380 مليون دولار على الأقل.
أدى تأثير الهجمات إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل، بسبب القيود الإسرائيلية على دخول وخروج الأشخاص والبضائع، ووباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وقال التقرير الذي صدر يوم الثلاثاء تحت عنوان ” تقييم الأضرار والاحتياجات السريعة في غزة ” (RDNA) ” في أعقاب الأعمال العدائية، يعاني 62 بالمائة من سكان غزة من انعدام الأمن الغذائي” .
كما توصلت الدراسة إلى أنه حتى قبل التصعيد الأخير، كان معدل البطالة في غزة 48٪ في الربع الأول من عام 2021، بينما كان مستوى الفقر أعلى من 50٪. بحيث أن ما يقرب من 80 في المائة من الأسر الفلسطينية كانت تتلقى شكلاً من أشكال المساعدة الاجتماعية.

كما يشير إلى أن قسماً كبيراً من الأضرار لحقت بالمنازل والصحة والتعليم والحماية الاجتماعية والتوظيف.
“قطاع الإسكان وحده يمثل حوالي 93 في المائة من إجمالي الأضرار التي لحقت بالقطاعات الاجتماعية” كما جاء في RDNA.

وأكدت الوكالات الثلاث أن “الهجوم الإسرائيلي تسبب في سقوط أكثر من 260 شهيداً، بينهم 66 طفلاً و 41 امرأة، وفاقم الصدمات السابقة خاصة بين الأطفال”.
كما حذروا من أن الوضع غير المستدام لسكان غزة يساهم في عدم الاستقرار الإقليمي.

وينتهي التقرير بالتوصية بأن يزيد المجتمع الدولي من دعمه لبرامج المساعدة النقدية لسكان غزة، وضمان إيصال المساعدات الإنسانية ونقل الحالات الطبية الحرجة والمرضى إلى خارج الجيب الفلسطيني.
نددت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، يوم الأربعاء، برفض الكيان الإسرائيلي الامتثال للاتفاقات التي تم التوصل إليها في إطار التهدئة، بما في ذلك تسهيل إعادة إعمار غزة بعد العدوان الإسرائيلي في مايو.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.