تسجيل الدخول

تلتزم فرنسا بالعمل مع اليونيسيف لتعزيز صحة الأمهات والمواليد في غزة

Nabil Abbas28 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
تلتزم فرنسا بالعمل مع اليونيسيف لتعزيز صحة الأمهات والمواليد في غزة

الفرنسية: consulfrance

وقعت وكالة التنمية الفرنسية (AFD) واليونيسيف، تحت رعاية وزيرة الصحة الفلسطينية مي كايله، وبحضور القنصل العام الفرنسي في القدس، رينيه تروكاز ، على قرار تقديم منحة بقيمة 10.9 مليون يورو لتمويل مشروع لتحسين الصحة الإنجابية وصحة الأم و المواليد في غزة.

من أجل تلبية الاحتياجات المحددة للأمهات والأطفال، تم إنشاء هذا المشروع من شراكة بين الوكالة الفرنسية للتنمية ومركز الأزمات والدعم والشؤون الخارجية واليونيسيف، سوف يتم توفير الموارد اللازمة لحديثي الولادة للنمو بصحة جيدة.
كما سيساعد على ضمان استدامة المساعدة المنقذة للحياة لأكثر الأطفال حديثي الولادة ضعيفًا وأمهاتهم في قطاع غزة.

يعتبر تدخل فرنسا في القطاع الصحي في غزة أولوية لأن النظام الصحي في غزة يعاني بشدة.

يؤدي تدفق الجرحى إلى تدهور نوعية الرعاية للأمهات وأطفالهن، اللائي يخرجن من المستشفيات في كثير من الأحيان.
يحتوي المشروع على ثلاثة مكونات رئيسية:

المكون الأول، يهدف إلى تعزيز خدمات الصحة الإنجابية وصحة الأم والوليد والطفل، مع اتباع نهج يراعي الفوارق بين الجنسين.
سيستهدف هذا المكون تجديد البنية التحتية، واقتناء المعدات والأدوية، وتدريب الكوادر التمريضية، ومواءمة نظام المعلومات، وإصدار حزمة رعاية شاملة (الصحة الإنجابية وصحة الأم والوليد والطفل، ولكن أيضًا الصحة العقلية، والكشف عن سرطان الثدي وسرطان الثدي، ومرض سكري الحمل).

المكوّن الثاني هو زيادة وعي سكان غزة بالقضايا الجنسانية بهدف تحسين صحة النساء والأطفال وتعزيز تمكين المرأة.
سوف يشمل موضوعات حول صحة الطفل والنمو المعرفي والعاطفي، الأبوة والأمومة الإيجابية، والصحة الجنسية والإنجابية.

يركز المكون الثالث على تحسين الاستعداد للطوارئ والاستجابة لها لضمان استمرار توفير الرعاية في مجال الصحة الإنجابية وصحة الأم والوليد والطفل.
تشمل الأنشطة تنقيح خطة الوزارة للتأهب لحالات الطوارئ ، وتحديد المواقع المسبقة للعقاقير الأساسية والمواد الاستهلاكية في حالات الطوارئ، وتدريب العاملين في التمريض على حزمة الرعاية الدنيا في مجال الصحة الجنسية والإنجابية، في حالة حدوث أزمة.

المصدرconsulfrance
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.