تسجيل الدخول

تم إستدعاء رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي للمحاكمة على تهم الفساد في 17 مارس

2020-02-21T18:53:00+01:00
2020-02-21T18:53:27+01:00
الصحافة الأوروبية
Nabil Abbas21 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 8 أشهر
تم إستدعاء رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي للمحاكمة على تهم الفساد في 17 مارس

الفرنسية: France 24

تم استدعاء رئيس حكومة الكيان الإسرائيلي من قبل وزارة العدل لافتتاح جلسات محاكمته، المقرر إجراؤها في 17 مارس، أي بعد أسبوعين من الانتخابات التشريعية.

يجب عليه حضور قراءة لائحة الاتهام، يتهم بنيامين نتنياهو بالفساد والاختلاس وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا.

وأضافت وزارة العدل أنه يجب أن يكون رئيس الحكومة حاضراً عند افتتاح محاكمته أمام محكمة القدس لحضور جلسة الاتهام.
ويأتي الإعلان عن هذا الموعد في الوقت الذي يقوم فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس الليكود، بحملة من أجل الانتخابات التشريعية في 2 مارس، وهي الإنتخابات الثالثة التي تجري في أقل من عام.

ينص القانون الإسرائيلي على أن أي وزير يخضع للملاحقة الجنائية يجب أن يستقيل من منصبه، لكن هذا لا ينطبق على رئيس الوزراء.
رغم أنه يمكن أن يبقى في منصبه، فإن بنيامين نتنياهو لا يتمتع بأي حصانة من العدالة .

كان بنيامين نتنياهو قد طلب في أوائل يناير من البرلمان، أن يمنحه الحصانة في نهاية الانتخابات التشريعية القادمة في 2 مارس، مراهنًا على فوزه بالحصول على الأغلبية وبالتالي حماية نفسه من العدالة.
لكن أحزاب المعارضة أقنعت غالبية النواب بفحص طلبه للحصول على الحصانة قبل الانتخابات.
وفي مواجهة الرفض المتوقع لطلبه، سحب طلب الحصانة القضائية.

يشتبه في أن نتنياهو و زوجته سارة قد قبلا هدايا بقيمة 265،000 دولار من منتج هوليوود أرنون ميلشان ورجل الأعمال الأسترالي جيمس باكر.
و يشتبه أيضًا في أنه حاول الحصول على غطاء أكثر تساهلاً من صحيفة يديعوت أحرونوت.
وفعل الشيء نفسه مع شركة Bezeq Telecom Israel ، حيث منحه امتيازات مقابل الحصول على تغطية أكثر ايجابية له من جانب موقع معلومات تسيطر عليه شركة الاتصالات.

المصدرFrance 24
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.