تسجيل الدخول

توأمان فلسطينيان يحولان طائرة بوينج 707 إلى مطعم في نابلس بالضفة الغربية المحتلة

2021-07-16T18:23:41+02:00
2021-07-16T18:24:17+02:00
الصحافة الأوروبية
admin16 يوليو 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
توأمان فلسطينيان يحولان طائرة بوينج 707 إلى مطعم في نابلس بالضفة الغربية المحتلة

تم تحويل طائرة بوينج 707 التي خرجت من الخدمة إلى “مطعم ومقهى الخطوط الجوية الفلسطينية الأردنية الصيرفي نابلس”.

يتوقع الأخوان المغامران عطا وخميس الصيرفي أن يرحبوا بأول زبائنهم في غضون أسابيع في الموقع الكائن في منطقة جبلية نائية بالقرب من نابلس.

تمت إزالة المقاعد من مقصورة الطائرة القديمة وإزالة النوافذ، و سيتم وضع الطاولات قريبًا في الهيكل، الذي تم طلاؤه باللون الأبيض مع الأرضيات الخشبية.
يخطط الأخوان لتسمية المطعم الذي يحمل عنوان الطيران “مطعم ومقهى الطيران الفلسطيني الأردني الصيرفي نابلس”.

يُعرف الأخوان الصيرفي باهتمامهما بمبادرات غير عادية، قال عطا إنه كان يعمل مع شقيقه في تجارة الخردة منذ عقدين عندما سمع عن طائرة ركاب تعود إلى الثمانينيات كانت تحلق بالقرب من كريات شمونة في شمال (الكيان الإسرائيلي).
تفاوض الشقيقان مع المالك الإسرائيلي، الذي باعها لهما عام 1999 مقابل 100 ألف دولار، بدون محركات.
قال عطا: “بعد أن اشتريناها، اضطررنا إلى نقلها إلى نابلس، وهي عملية معقدة”.
دفع التوأم لشركة إسرائيلية مبلغ 20 ألف دولار لنقل الطائرة إلى الضفة الغربية خلال رحلة نقل استمرت 13 ساعة بالتنسيق بين السلطات الإسرائيلية والفلسطينية.
تم إغلاق الطرق الرئيسية بحيث يمكن نقل الطائرة على شاحنة سحب عملاقة، والأجنحة متباعدة مؤقتًا.
يتذكر خميس أن “الكثير من وسائل الإعلام تناولت الأمر وتدخلت الشرطة الإسرائيلية لتنظيم عملية النقل”.
وقال عطا “استلمنا الطائرة التي يعود تاريخها إلى الثمانينيات دون أي معدات تسمح لها بالتحليق”.
قال التوأم إنهما كانا يأملان في تحويل الطائرة إلى مطعم منذ عام 2000، لكن اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية أخرت خططهما.
وقال خميس “الأحداث في الأراضي الفلسطينية في ذلك الوقت أعاقت استكمال مشروعنا وفكرنا في إحيائه قبل عامين، لكن بعد ذلك جاء فيروس كورونا ومنعنا من القيام بذلك مرة أخرى”.

يواجه المشروع تحديًا بيئيًا، فالطائرة موجودة في عقار مجاور لمحطة فرز نفايات تحاول إقناع التوأم بالذهاب إلى مكان آخر.
في النهاية، قالوا إنهم يأملون في أن يبدأ مشروعهم أخيرًا بعد ما يقرب من ربع قرن من التأخير.
قال خميس: “إن وجود طائرة في الأراضي الفلسطينية فكرة غريبة لدرجة أنني متأكد من أن المشروع سينجح”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.