تسجيل الدخول

ثلاث جامعات أوروبية تلغي اتفاقيات التعاون وتقاطع جامعة مستوطنة آرييل الأسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة

2021-04-01T19:20:15+02:00
2021-04-01T19:21:14+02:00
الصحافة الأوروبية
admin1 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
ثلاث جامعات أوروبية تلغي اتفاقيات التعاون وتقاطع جامعة مستوطنة آرييل الأسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة

الإيطالية: NenaNews

كان للضغط الفلسطيني، جنبًا إلى جنب مع ضغط الأكاديميين والطلاب الأوروبيين تأثيراً كبيراً: قررت ثلاث جامعات – فالنسيا وفلورنسا ومعهد البحوث التكنولوجية (IRT) أنطوان دي سان إكزوبيري – قطع  التعاون مع  جامعة آرييل الإسرائيلية، التي أقيمت في واحدة من أكبر مستعمرات الأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي يعد انتهاكًا للقانون الدولي واتفاقية جنيف، المعترف بها من قبل الاتحاد الأوروبي.

الأولى كانت جامعة التكنولوجيا IRT، في ديسمبر الماضي، بناءً على دعوة من الأساتذة الذين طالبوا في رسالة إلى الحكومة الفرنسية باحترام القانون الدولي والالتزام الذي قطعته الوزارة في 2014 بعدم الدخول في اتفاقيات مع الجامعة الإسرائيلية، ثم جامعة فلورنسا التي استبعدت، في فبراير الماضي، جامعة أرييل من برنامج التنقل خارج الاتحاد الأوروبي لعام 2020-2021، وأخيرًا جامعة فالنسيا في 11 مارس، منهية اتفاقية تعاون يعود تاريخها إلى مايو 2019 مع أرييل، لم تطبق أبدًا بعد احتجاجات اتحاد الطلاب.

كان وراء ذلك حملة أطلقتها وزارة التربية والتعليم الفلسطينية ومجلس العمداء الفلسطيني واتحاد الأساتذة الفلسطينيين ومجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية، أوضحت الحملة: “جامعة آرييل هي مؤسسة غير قانونية ومتواطئة بشكل عميق ومباشر مع القمع الإسرائيلي الذي يحرم الفلسطينيين من حقوقهم، بما في ذلك حقهم في التعليم والحرية الأكاديمية”.
دعم الحملة أيضًا 500 من الأكاديميين الأوروبيين الذين طلبوا من الاتحاد الأوروبي عدم إضفاء الشرعية على جامعة آرييل، ومن بين هؤلاء أيضًا SeSaMO، الجمعية الإيطالية لدراسات الشرق الأوسط.

تأسست مستوطنة آرييل عام 1978، وهي من بين أكبر أربع مستعمرات في الأراضي المحتلة.
تحوي عشرون ألف ساكن، امتدت 15 ألف كيلومتر مربع، دخلوا عنوة إلى الضفة الغربية، في منتصف الطريق بين الخط الأخضر لعام 1948 والحدود مع الأردن.
أصبحت مدينة بها مستشفيات ومراكز تسوق و 45 مصنعًا و استقبلت الطبقة الوسطى في البداية، ثم في التسعينيات استقبلت المهاجرين من الاتحاد السوفيتي السابق.
في عام 1982 وصلت الجامعة، منذ عام 2004 أصبحت جامعة مستقلة: 15 ألف طالب و 450 أكاديمي وكليات العمارة والهندسة والعلوم الطبيعية والعلوم الاجتماعية والطب، بالإضافة إلى 20 مركزًا بحثيًا، من علاج السرطان إلى الابتكار السيبراني إلى علم الآثار إلى الأمن القومي.

المصدرNenaNews
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.