تسجيل الدخول

جنوب أفريقيا تدين قرار قبول عضوية الكيان الإسرائيلي كعضو مراقب في الاتحاد الأفريقي

admin29 يوليو 2021آخر تحديث : منذ شهرين
جنوب أفريقيا تدين قرار قبول عضوية الكيان الإسرائيلي كعضو مراقب في الاتحاد الأفريقي

الإسبانية: HispanTv

تشعر جنوب افريقيا “بالفزع” من قرار مفوضية الاتحاد الافريقى باعادة ضم الكيان الاسرائيلى كدولة مراقبة فى المنظمة.

نددت وزارة العلاقات الدولية والتعاون بجنوب إفريقيا في بيان نُشر يوم الأربعاء على موقعها على الإنترنت “إن حكومة جنوب إفريقيا مستاءة من القرار الجائر وغير المبرر الذي اتخذته مفوضية الاتحاد الأفريقي بمنح إسرائيل صفة عضو مراقب”.
تؤكد المذكرة أن إعادة اندماج إسرائيل في الاتحاد الأفريقي هذا العام هو أكثر إثارة للصدمة، حيث عانى الشعب الفلسطيني المضطهد في الأشهر الأخيرة من عدة تفجيرات مدمرة .
ويضيف أن كيان تل أبيب، متجاهلاً التحذيرات، أقام مستوطنات غير شرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ورفض البيان إجراءات إسرائيل “غير العادلة” ضد الفلسطينيين العزل، وسلط الضوء على أن الكيان الإسرائيلي “يسيء” إلى نص ميثاق الاتحاد الأفريقي.

تواصل إسرائيل احتلال فلسطين بشكل غير قانوني في تحد تام لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
لذلك من غير المفهوم أن يختار الاتحاد الأفريقي مكافأة إسرائيل في وقت كان قمعه للفلسطينيين أكثر وحشية بشكل واضح “، كما جاء في البيان.
وفقًا لحكومة جنوب إفريقيا، طالما أن إسرائيل غير مستعدة للتفاوض على خطة دون شروط مسبقة، فلا ينبغي أن يكون لها وضع مراقب في الاتحاد الأفريقي.
وتأتي انتقادات جنوب إفريقيا بعد أن أعلنت وزارة خارجية الكيان الإسرائيلي أن سفيرها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا قدم أوراق اعتماد الكيان كعضو مراقب في الاتحاد الأفريقي.
وعلى نفس المنوال، طلبت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس يوم السبت من الاتحاد الأفريقي سحب الكيان الإسرائيلي من الهيئة وفرض عقوبات عليه.

على الرغم من الرفض الشعبي، يحافظ الكيان الإسرائيلي على علاقات مع 46 دولة في القارة الأفريقية ويتعاون مع حكوماتها في مختلف المجالات.
أولى رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نتنياهو أهمية خاصة للعلاقات مع إفريقيا، وأثناء فترة رئاسته، قام بأربع زيارات لدول في هذا الجزء من العالم، وأعاد العلاقات مع تشاد وتطبيع العلاقات مع السودان.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.